التاريخ : 2017-05-19
الوقت : 01:41 pm

ظاهرة اطلاق العيارات النارية لم تغب بل أحوال الطقس لم تكن تساعد

كرمالكم الإخبارية

في اتصال هاتفي مع احد الاذاعات المحلية طالب مواطن بتطبيق حازم للغش في البيع كما جرى تطبيق حازم لاطلاق الاعيرة النارية في الاعراس، حتى انتهت الظاهرة.

لم يكن يدري هذا المواطن ان المسألة تتعلق بالاحوال المناخية التي لا يقيم فيها الاردنيون مناسباتهم وأفراحهم، وليس في غياب الظاهرة. وأما الشاهد على ذلك فإصابة 8 اشخاص دفعة واحدة بعيارات نارية اطلقت مساء الخميس بحفل زفاف في لواء بني كنانة /اربد شمالي العاصمة الاردنية عمان.

رغم عمليات التثقيف المستمرة في وسائل الاعلام الا ان هناك من يصر على ان يقتل عندما يفرح.

يبدو ان المطلوب من الدولة البحث عن ضجيج ما غير خطر تمنحه للمواطنين عند الفرح.

لقد عادت ظاهرة اطلاق العيارات النارية في الافراح منذ مدة رغم تشريع عدد من القوانين والعقوبات التي يفترض انها رادعة.

ويبدو أن أسباب غياب الظاهرة يتعلق بحالة الطقس وغياب المناسبات الخاصة باطلاق الاعيرة النارية وليس لزيادة في وعي المواطنين.

في الاردن عندما تعبر عن فرحك عليك أن تثير الكثير من الضجيج. وهنا الضجيج خاص باصوات الرصاص القاتلة.

صحيح ان الأجهزة الأمنية ألقت القبض على مطلق النار وبحوزته السلاح، وجرى تحويله الى المركز الأمني المختص لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقه، لكن هذا لا يعني شيئا، بالنسبة للظاهرة.

في الحقيقة بعد اشهر فقط من خروجه من المستشفى لاصابته بعيار طائش قام 'و' باطلاق النار في الهواء فرحا بزفاف صديقه.

عندما سئل عن السبب، وانه هو نفسه كان احد ضحايا الرصاص العشوائي، ابتسم ببلاهة. ــ عمون


Advertisement