آخر الأخبار :
التاريخ : 2017-11-15
الوقت : 05:54 am

د . سناء الشعلان : القصة الومضة.. صوت خاصّ يواكب عصر السّرعة وتصارع الأفكار وتسارع الرؤى

كرمالكم الإخبارية

الدكتورة سناء الشعلان :
* ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏عـنـاويـن

* المبدع العربيّ قد فقد بوصلته الإبداعيّة، فتشوّشت أولوياته، وتاه عن قضاياه الكبرى

* الزّمن هو البطل الكامل في أعمالي القصصية

* لا أعتقد أنّ مشكلتنا العربيّة وقضايا أدبنا تكمن في عجزنا عن تقبلنا للآخر، بل الحقيقة أنّ الآخر هو من يعجز عن استيعابنا

ــ القاهرة  ــ  مجلة مصر المحروسة الأديبة الأردنية  ــ حاورتها:  د. هـنـاء زيــادة :
مـقـدمـة

الأديبة سناء الشعلان هي أديبة أردنية، من أصول فلسطينية، تحمل درجة الدكتوراة في الأدب الحديث، وتعمل أستاذة جامعية في التخّصص ذاته في الجامعة الأردنية ،تكتب الرواية والقصة القصيرة ،كما تكتب في المسرح وأدب الأطفال. هي حاصلة على لقب واحدة من أنجح 60 امرأة عربيّة للعام 2008 ضمن الاستفتاء الذي أجرته مجلة سيدتي الصّادرة باللّغة العربيّة والانجليزية، وحاصلة على نجمة السّلام للعام 2014 من منظمّة السّلام والصداقة الدولية في الدنمارك، هى أيضاً ناشطة في قضايا حقوق الإنسان والمرأة والطفولة والعدالة الاجتماعيّة، وعضوة في الكثير من المحافل الأدبية والجمعيات، وحاصلة على نحو60 جائزة دولية وعربية ومحلية في حقول الرواية والقصة القصيرة والمسرح وأدب الأطفال والبحث العلمي، حاصلة على درع الأستاذ الجامعي المتميز في الجامعة الأردنية للعامين 2007 و2008 على التوالي، ولها 52 مؤلفاً منشوراً بين كتاب نقدي متخصص ورواية ومجموعة قصصية وقصة أطفال إلى جانب المئات من الدراسات والمقالات والأبحاث المنشورة، كما لها مشاركات واسعة في مؤتمرات محلّية وعربيّة وعالميّة في قضايا الأدب والنقد والتراث وحقوق الإنسان ،وهي ممثّلة لعدد من المؤسسات والجهات الثقافيّة والحقوقيّة، وشريكةٌ في كثير من المشاريع العربية الثقافية. تُرجمت أعمالها إلى الكثير من اللغات، ونالت الكثير من الجوائز والتكريمات والدّروع والألقاب الفخريّة.


نـص الـحـوار

** بدايةً.. كيف توازن د. سناء الشعلان بين عوالمها الإبداعيّة و عملها الأكاديميّ والإعلاميّ المتخصص؟ ،هل أحدهما يطغى على الآخر ؟أمّ أنهما يكملان بعضهما البعض؟


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سحاب‏ و‏نص‏‏‏
لا أوازن بينها إلى الحدّ الذي ارتضيه،ولكنّني على الرّغم من ذلك أحاول أن أقاوم بإصرار أن يسرقني العمل الأكاديميّ من عوالمي الإبداعيّة والفكريّة،وإن كنتُ أؤمن أنّه سرق منّي جزءاً من ذاتي وإبداعي وأقدار أعمالي. قد انتصر في يوم ما للإبداع،وأهجر العمل الأكاديميّ غير آسفة عليه. الأمر الأكيد أنّ العمل الأكاديميّ والأجواء الأكاديمية الموبوءة لا تكمل أيّ عمل إبداعيّ أو ابتكاريّ،بل يشوهه ويعيقه،ويدفعه للتخلّف.

** كناقدة وأكاديمية، برأيك هل هناك مواكبة فعلية و جدية للإنتاج الأدبي؟ أم هي في أغلبها قراءات سطحية تقديمية لا أكثر؟

المشهد العربيّ يعجّ بالمتناقضات جميعها،فعلى الرّغم من طغيان الغثّ والأحمق والمرتزقة،إلاّ أنّ هناك القامات الشامخة المتعالية على كلّ انحطاط فهناك الأقلام النقديّة العريقة المحترمة على إمتداد الجغرافيا العربيّة،على الرّغم من طغيان مشهد التطبيل والتزمير والتزوير والترويج للأسوأ وعديم الإبداع لاعتبارات كثيرة تنأى عن الإبداع والعمل الجاد.

وفي النّهاية لا بدّ أن ينتصر الأجمل،وهذا ما نشاهده في النّهايات جميعها،فكلّ التطبيل والتّزمير والترويج لأيّ عمل سيء أو شخص مزوّر الموهبة لا يستطيع أن يمنع هذه الأعمال المزورة من أن تسقط في الظّل،وأن يكون قدرها الإهمال والتّهميش والنّسيان.

** حضرتك تنحدرين من أصول فلسطينية ،و معروف أنّ الأدب كان دائماً أحد المدافعين عن القضية الفلسطينية، لكن مؤخراً باتت هناك فجوة بينهما ، فهل هذا راجع إلى انشغال النخبة من الشّعراء والروائيين بجماليات نصوصهم والجوائز على حساب القضية ؟

لا بل أعتقد بأنّ المبدع العربيّ- في كثير من الأحيان- قد فقد بوصلته الإبداعيّة،فتشوّشت أولوياته،وتاه عن قضاياه الكبرى،فتاه فكره وقلمه وجمهوره،ولكن على الرّغم من ذلك لا يزال الكثير من المبدعين يملكون بوصلة لا تخطئ،وتشير في كلّ الأوقات إلى القضية الكبرى لأمتنا،وهي القضية الفلسطينية.

** القصّة القصيرة جداً أو الومضة ؛ كيف ترينها ؟،وكيف تقرأينها؟

أراها صوت خاصّ يواكب عصر السّرعة وتصارع الأفكار وعظم ضخ الأفكار وتسارع الدّفقات والمشاعر والرؤى ، في عالم لم يعد يستطيع أن يتوقّف عند أيّ نصّ إبداعي مهما عظمت قيمته إلاّ أقصر الأوقات الممكنة.

** حدثينا عن طقوسك الإبداعية، متى تكتبين ؟،و ما الذي يوجد هناك في عزلتك لأجل الكتابة؟ .. هل تسمحين لنا بزيارة خاصة إلى محرابك ،و لو وصفاً ؟

طقسي الأكبر والأهمّ هو الانفعال والحساسيّة المرتفعة،بمعنى أنّني اكتب عندما تكون حساسيتي تجاه موقف أو فكرة قد تبلورت،وهذه الحساسيّة لا تتبلور في قلبي بقدر ما تتبلور في عقلي،ولذلك عقلي وقراري وفكري هي القائد في لحظة الكتابة،وهي من تقرّر انبعاث الكتابة،ويروق لهذه اللحظة الشعورية/الفكريّة أن تكون في جو رائق وموسيقى جميلة وأنا أضع عطري المفضل.

** في قصصك .. من تريدينه أن يكون البطل ، الفكرة أم اللغة ؟ ، ولماذا ؟

أعتقد أنّ الزّمن هو البطل الكامل في أعمالي القصصية؛ فهو المحرّك والحاضن والخالق للفكرة، وبالتالي هو من يوزّع الأقدار والأحداث والمآلات على الشخوص، وفي ظلّه تكون سيرورة الحياة وحقيقة الأفعال.

** قلتِ خلال أحد حواراتك (طفلي الدّاخلي سبب نجاحي في عالم الكتابة للأطفال) ، هل لك أن تخبرينا عن الاختلاف بين الكتابة للأطفال وللكبار؟ ، أيهما أصعب؟

الكتابة  للأطفال هي مسؤولية عملاقة ، وتحتاج مهارات وأخلاقيات وفنيات كثيرة ومتعدّدة ، ولذلك من يتفرّغ للكتابة للطّفل عليه أن يأخذ كلّ هذه الأمور في الكتابة للطّفل،أو يضرب صفحاً عن الأمر، ويتركه لغيره ممّا يقدّرون خطورته.

** لا ينفصل الأدب عن حياة كاتبه بشكل نهائي، فهل كل ما تكتبينه يحمل شيئا منك ، من ملامحك،رغباتك ؟ وهل لتجاربك الشخصية انعكاس على أدبك وإلى أيّ حدّ؟

ليس الأمر مسطحاً أو مباشراً بالشّكل الذي قد يسهل احصائه أو حصره أو فرزه في أعمال مبدع ما، ولكن اعتقد أنّ هذا التّأثر ينساح في إبداع المبدع، ويتجلّى في كامل منجزه، ويغدو حجارة صغيرة تبني معمار فسيفسائي بديع.هكذا هو الإبداع والتأثّر والتأثير أمور متداخلة،ويصعب تفتيت مداخله لفصلها،ولذا استطيع القول إنّ سناء حاضرة بتفاصيلها جميعاً في إبداعها،ولكن بشكل خفي لا يمكن كشفه أبداً،حتى أنّني أعجز عن ذلك الكشف،وحتى ولو اجتهدت في فعل ذلك.


** في ضوء ما تشهده بلادنا العربية من أحداث ،أين وصلت فكرة تقبل الآخر في الأدب العربي؟ ،هل قصر الأدب في إرساء قيم التسامح والمحبة بين أبناء الوطن الواحد؟

لا أعتقد أنّ مشكلتنا العربيّة وقضايا أدبنا تكمن في عجزنا عن تقبلنا للآخر، بل الحقيقة أنّ الآخر هو من يعجز عن استيعابنا، ويشترط لتقبلنا أن يذيبنا فيه، وأن يطمس هويتنا، وعندما يتأبّى عليه الأمر يلمز أدبنا بأنّه يعجز عن تقبله، في حين أن حقيقة الأمر هي خلاف ذلك.


** ختاماً ؛ على ماذا تشتغلين الآن وما مشاريعك القريبة والمقبلة ؟

أعمل في عمل روائي جريء ينتقد المنظومات المسكوت عن فسادها في مجتمعين لاسيما منظومات التعليم والأجواء الأكاديمية الفاسدة التي تصدّر الرداءة بدل صنع الأجيال لخدمة الأوطان! أعتقد أنّها ستكون رواية صدمة؛لأنّها تقول الحقائق،والحقيقة دائماً صادمة في مجتمعاتنا التي تؤثر العمى والخرس والطّرش،بدل الرؤية والسّمع والكلام بصوت قويّ وجلي.

Advertisement