آخر الأخبار :
التاريخ : 2017-12-05
الوقت : 06:49 am

عبد القادر : الأهلي والزمالك

كرمالكم الإخبارية

بقلم : محمد جميل عبد القادر : ناديا الأهلي والزمالك ومنذ أكثر من 80 عاما وهما ملء الاسماع والأبصار، لدرجة أن عشاق الكرة في مصر والوطن العربي انقسموا في وقت من الأوقات إلى (أهلاوية وزملكاوية)، نظرا لشعبيتهما ونفوذهما واستئثارهما بعشرات الآلاف من الأعضاء العاملين بالإضافة إلى ملايين المشجعين الآخرين.
ولن ينسى عشاق الكرة نجوم الفريقين على مر الزمان، من الأهلي: مختار التتش، صالح سليم، محمود الجوهري، الضظوي، رفعت الفناجيني، طه إسماعيل، محمود الخطيب، طاهر أبو زيد، إكرامي، مصطفى عبده، أحمد شوبير، حسام حسن، محمد أبو تريكة. ومن الزمالك: محمد لطيف، هشام يكن، محمود أبو رجيلة، حمادة إمام، طه فرغلي، حسن شحاته، طه البصري، فاروق جعفر، حازم إمام، فاروق السيد وآخرين.
قبل بضعة أيام انتهت انتخابات الجمعية العمومية لاختيار رئيس وأعضاء مجلس إدارة لكل من الناديين، وقد شبهت هذه الانتخابات بانتخابات مجلس النواب، لأنها استقطبت جماهير كثيرة، ولأنها وجدت اهتماما إعلاميا استثنائيا نتيجة تأثيرهما على الحياة العامة في مصر.
شهدت الانتخابات تنافسا شديدا بين المرشحين للرئاسة والعضوية، ويكفي القول بأن عدد أعضاء الجمعية العمومية الذين حضروا وشاركوا في انتخابات الزمالك بلغ 43555 عضوا، بينما بلغ في الأهلي 36939 عضوا.
فاز القانوني مرتضى منصور رئيس النادي السابق برئاسة الزمالك، حيث رفع هو وقائمته شعار "معا نستطيع – معا نُغيّر" وحصل على 26541 صوتا وبفارق كبير جدا عن منافسه أحمد سليمان الذي نال 16094 صوتا.
نجم الكرة في الأهلي والمنتخب المصري سابقا "محمود الخطيب"، فاز برئاسة النادي بـ 20956 صوتا متفوقا على منافسه رئيس النادي السابق محمود طاهر الذي نال 13182 صوتا... رفع الخطيب ومجموعته شعار "عائلة الأهلي" وقال بعد فوزه مباشرة "لا توجد تصفية حسابات بالأهلي".
لقد كان لهذا الفوز للخطيب معنى كبير وهو أن ابن النادي الذي تربى وترعرع فيه وعمل في كل المواقع، هو الأولى بالثقة والمسؤولية والفوز رغم ما قدمه رئيس النادي السابق محمود طاهر من خدمات ساهمت في تطوير النادي في الفترة الأخيرة.
لقد كانت هذه الانتخابات التي أشرف عليها 181 قاضيا حياديا لضمان النزاهة فيها، الشغل الشاغل لقطاعات كثيرة من الشعب المصري، الذي يتابع النشاطات الرياضية لهذين الناديين ليس فقط بكرة القدم وإنما برياضات كرة السلة واليد والطائرة وألعاب القوى والسباحة وألعاب القوة وكرة الطاولة وغيرها من الرياضات.
أهم أمر في الموضوع أن الانتخابات جرت بسلاسة وأمان ومن دون أي مشاكل تذكر، لأن الشعارات التي طرحت شعارات رياضية بحتة، من دون أي إيحاء سياسي أو إجتماعي يخترق الوحدة الوطنية أو أي ثوابت إنسانية أو حضارية، تعمل على تعميق الولاء والإنتماء للوطن وللأندية المعنية.ــ الغد

Advertisement