آخر الأخبار :
التاريخ : 2017-12-07
الوقت : 10:18 am

قاضي القضاة: القدس أرض عربية إسلامية لن تفرط الأمة بها

كرمالكم الإخبارية

عمان- قالت دائرة قاضي القضاة إن اعتراف الإدارة الإميركية بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إلى القدس الشريف إنما يأتي في سياق استكمال حلقات الاحتلال الإسرائيلي المستمر للاراضي العربية، وانتهاك متزايد للحقوق الثابتة لهذه الامة في ارض فلسطين وعلى رأسها مدينة القدس الشريف.

وأضافت الدائرة في بيان صحافي اليوم الخميس، أن القدس الشريف جزء من هوية الأمة الإسلامية وثابت من ثوابتها وعقيدتها ومسرى نبيها صلى الله عليه وسلم.

واعتبرت الإعلان تأكيدا داعما لما تقوم به حكومة الاحتلال من خرق مستمر للشرعة والمواثيق الدولية وتكريس مستمر للاحتلال واستخفاف بمشاعر المسلمين والمسيحيين في خطوة جائرة ظالمة لم يسبق اليها من قبل.

وقالت إن القرار يستوجب من الشعوب العربية والمسلمة جميعها أن تقف في وجه قرارات التهويد التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي على الاراضي العربية والاسلامية في فلسطين بشكل عام والقدس بشكل خاص، فالقدس الشريف جزء لا يتجزأ من العقيدة الاسلامية التي يدين بها مئات الملايين من البشر على وجه هذه البسيطة، والقدس أرض عربية إسلامية لن تفرط الامة بها أبدا، ولن يغير هذا الاعلان والقرار من الادارة الأميركية الحالية من هذه الحقيقة الشرعية والقانونية.

واكدت ضرورة الوقوف مع قائد البلاد جلالة الملك عبدالله الثاني في تصديه الواضح لكل ما من شأنه أن يتعرض للحقوق الثابتة والمشروعة لسيادة الامة على قدسها الشريف وتأكيد جلالته لضرورة وحدة الامة في مثل هذه الظروف الصعبة للتصدي لهذه المحاولات التي تؤجج المشاعر وتعتدي على آمال الاخوة الفلسطينيين في إقامة دولتهم على التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس.

واضافت "وإننا في هذا الظرف الخطير ندعو الهيئات الدولية والحقوقية الى ضرورة القيام بواجبها الاخلاقي والقانوني لوقف التجاوزات والانتهاكات بكل اشكالها".

واهابت بالدول العربية الاسلامية إلى اتخاذ المواقف التي تتناسب مع هذا التحدي الكبير والوقوف بجانب فلسطين ودعم الجهود الاردنية في الدفاع عن القدس والحرم الشريف باعتباره ركنا في هوية الامة لا يفرط بها ولا يتنازل عنها داعين الله ان يفرج كرب هذه الامة وان يوحد صفها.-(بترا)

Advertisement