آخر الأخبار :
التاريخ : 2018-01-13
الوقت : 04:46 pm

بالفيديو.. عائلة "وردة القيق" ... مناشدة عاجلة للقائد "دحلان" لإنقاذ حياتها

كرمالكم الإخبارية

أطلقت عائلة المريضة الشابة، "وردة القيق" مناشدة عاجلة للقائد الفلسطيني النائب محمد دحلان، لإنقاذ حياتها من الموت، بعد إصابتها للمرة الثانية بمرض الفشل الكلوي.
وقالت وردة القيق التي تبلغ من العمر 20 عاماً وتقطن في مدينة رفح جنوب قطاع غزة: "عانيت من مرض الفشل الكلوي في عمر السابعة وتوجهت إلى جمهورية مصر العربية عام 2008 وزرعت كلية بتكلفة 30 الف دولار على حساب عائلتي"، موضحة انه بعد سنتين فشلت العملية مرة اخرى ومنذ ذلك الحين وأنا أغسل في قسم الكلى بالمستشفى الأوروبي.
وأضافت وردة: "نفسي ازرع واعيش حياة طبيعية كباقي بنات جيلي، نفسي حد يساعدني وأسافر إلى مصر نظراً لعدم توفر الإمكانيات في قطاع غزة، وكذلك الحالة المادية لعائلتي الأن لا تسمح بأن أزرع".
من جهته، قال ماجد القيق والد وردة، أن شقيقها قرر التبرع بكليته لوردة وبعد إجراء الفحوصات جرى التطابق بينهما، ولكن العملية لن نستطيع اجراؤها في غزة نظراً لعدم توفر الأدوية اللازمة للعملية في وزارة الصحة بقطاع غزة، نتيجة تقليص الادوية من قبل الحكومة في رام الله، لافتاً الى انه خلال فترة علاج ابنته أقدم على بيع سيارته وعرض منزله للبيع لتغطية تكاليف العلاج.
وأضاف القيق: "منذ سنيتن وابنتي تغسل 4 مرات أسبوعياً وتوجهنا لعدة مؤسسات وجمعيات بما فيهم وزارة الصحة لمساعدة ابنتنا ولكن دون جدوى ، والأن وردة تحتاج الى زراعة في جمهورية مصر العربية بمساعدة وتبني من أي شخص لتتمكن من السفر"، مشيراً إلى ان الأوضاع المادية التي يمر بها صعبة للغاية والموارد المالية شحيحة جداً نتيجة الوضع الاقتصادي في قطاع غزة، ووصلت الى مرحلة من عدم القدرة على إجراء العملية على حسابي الخاص.
وتابع:" أوجه مناشدتي بشكل مباشر إلى الأخ المناضل محمد دحلان "أبو فادي"، فكل العيون تتجه نحوه كيف لا وهو ابن البلد وابن المخيم الذي ترعرع بيننا وترعرعنا قربه ويشعر بمعاناتنا، وأتمنى من أبو فادي ان ينظر لنا بعين الرحمة وأرجو منه ان يساعد ابنتي في عملية الزراعة".
يذكر ان "سلطة عباس" قررت في وقت سابق فرض إجراءات عقابية على سكان قطاع غزة، تشمل خصومات على رواتب الموظفين وتقليص شحنات الأدوية لوزارة الصحة بغزة ووقف التحويلات المرضية للعلاج في الخارج.




Advertisement