Advertisement
عقدت الحملة الدولية للتضامن مع الأسرى في سجون الإحتلال الإسرائيلي "تضامن"  ومركز أسرى فلسطين للدراسات يوم الثلاثاء 13 شباط مؤتمراً صحافياً في مركز توفيق طبارة في بيروت أطلقوا فيه تقرير أوضاع الأسرى خلال العام 2017.


بدأ المؤتمر بالنشيدين الوطنيين اللبناني و الفلسطيني ثم رحبت الإعلامية سوزان سليمان بإسم الحملة و المركز بممثلي الأحزاب اللبنانية و الفصائل الفلسطينية و منظمات حقوق الإنسان و وسائل الإعلام، و ألقى الأستاذ رياض الأشقر الناطق بإسم مركز أسرى فلسطين كلمة مسجلة من غزة بإسم المركز إستعرض خلالها واقع الأسرى الفلسطينيين خلال العام 2017 والإستهداف المتعمد و المتزايد للأطفال و النساء و المرضى، كما قدم الأشقر تقديراً لأحوال الأسرى المتوقعة خلال العام 2018، وقد تم عرض فيديوغراف يُبرز إحصائيات و توزيعات الأسرى.



كلمة حملة تضامن الدولية ألقاها المنسق العام فهد حسين مركزاً على محتويات التقرير و بنوده ليسهل على الباحث و المهتم بشؤون الأسرى الوصول الى المعلومة بسهوله، كما استعرض حسين في كلمته أبرز القوانين التي أصدرها الإحتلال بحق الأسرى قائلاً" إن عام 2017 كان عام تشريع الجرائم الإسرائيلية بحق الأسرى"، وختم حسين كلمته بأبرز النتائج و التوصيات التي خلُص اليها التقرير.


وفي الختام ألقى د.محمود الحنفي مدير مؤسسة شاهد لحقوق الإنسان كلمة قانونية حول الإنتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى الفلسطينيين والتي تخالف قواعد القانون الدولي و حقوق الإنسان، مبيناً المعاهدات و المواثيق التي تحفظ حقوق الأسرى وتكفل حمايتهم، كما دعا الحنفي إلى إستثمار العضويات التي حصلتها دولة فلسطين في مؤسسات الأمم المتحدة الدفاع عن حقوق الأسرى الفلسطينيين.