Advertisement

عمان - يضع فريق الفيصلي نصب عينيه، نقاط فريق ظفار العُماني، عند يحل ضيفا عليه في المباراة التي تقام عند الخامسة والنصف مساء اليوم الثلاثاء، على ملعب مدينة صلالة العُمانية، في اطار منافسات الجولة الرابعة من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.
ويسعى ممثل الكرة الأرنية لحصد النقاط الثلاث، للتوغل في الصدارة، وتعزيز فرصته بالتأهل إلى الدور الثاني، في اطار البحث عن اللقب الآسيوي الثالث.
ويلتقي عند الساعة 3.10 عصر اليوم ايضا ضمن نفس المجموعة فريقا الانصار اللبناني والوحدة السوري، في اللقاء الذي يقام ضمن نفس المجموعة التي يتصدرها الفيصلي برصيد 7 نقاط، يليه الوحدة 5 نقاط، والانصار 3 نقاط، وظفار نقطة واحدة.
وكانت مباراة الذهاب بين الفريقين التي اقيمت الاسبوع الماضي في عمان، شهدت فوز الفصلي بنتيجة 2-0 للاعبين أنس بني ياسين وسيمون لوكاس.
يشار إلى أن مباراة الفيصلي وظفار، ستكون على الهواء مباشرة على قناة "بي أن سبورت 7".
مبادرة هجومية
رغم غياب هداف الفريق سيمون لوكاس، الا أن مؤشرات النادي الفيصلي ترجح انتهاج المدير الفني نيبوشا لاسلوب هجومي، سعيا لتسجيل هدف مبكر، يقضي على طموحات فريق ظفار الذي سيلعب على مبدأ الغريق الذي لا يخشى البلل، وبالتالي البحث ايضا عن النقاط الثلاث، لمصالحة جمهوره الغاضب من تراجع نتائجه بالبطولة الآسيوية.
الفيصلي يتوقع أن يشرك أنس جبرات كلاعب ارتكاز في وسط الميدان، لتنظيم اللعب بمساعدة المحترف دومنيك الذي يلعب في الجهة اليمنى، إضافة إلى خليل بني عطية الذي سيكون له ادوار هجومية من خلال الانضمام إلى المهاجم أحمد هايل.
ويدرس نيبوشا تعويض غياب المهاجم لوكاس، بالايعاز ليوسف الرواشدة للتقدم للعب إلى جانب هايل، على أن يعود مهدي علامة للعب في وسط الميدان، في سيناريو متوقع لتشكيلة الفيصلي في وسط الميدان التي تشكل مصدر الهجمات للفريق.
ويتوقع أن يلعب هايل دور المهاجم الصريح، للاستفادة من مهارته داخل منطقة جزاء الخصم، ومحاولة التقاط الكرات من المرفوعة من الاطراف في ظل التعليمات الممنوحة للظهيرين سالم عجالين وعدي زهران بالتقدم للمواقع الهجومية لتعزيز فرص التسجيل، على أن يتولى أنس بني ياسين وياسر الرواشدة مهمة اللعب في العمق الدفاعي، لفرض رقابة مشددة على مهاجمي ظفار ومنعهم من الوصول لمرمى يزيد ابو ليلى.
ويتوجب على نيبوشا، معالجة الانفتاح الملحوظ في الدفاعات في حال التقدم للمواقع الامامية، حيث يعيب الفيصلي بطء تراجع لاعبيه المدافعين، لا سيما الظهيرين، ما يخلق ثغرة واضحة في الدفاعات، قد يستغلها العمانيون للوصول إلى شباك ابو ليلىى.
المعلومات الواردة من سلطنة عمان، تفيد بأن ظفار سيبحث عن فوز للذكرى على الفيصلي، بعد تضاؤل فرص ترشحه للدور الثاني، ما يعني أن الفريق العُماني سيلعب بعيدا عن الحذر، وبالتالي التقدم للمواقع الهجومية، عبر المحترف لوبيز وقاسم سعيد ومعتز صالح وتامر الحاج، على أن يقود مانا سبيتي واحمد سليم الدفاعات لمنع هايل روفاقه من الوصول لمرمى الحارس عبدالمجيد سالم.
ويتوقع أن يدفع الفريق العُماني بتشكيلته التي تضم عبدالمجيد سالم، مانا سبيتي، احمد سليم، علي سالم، لوبيز، قاسم سعيد، عمرو جنيات، عبدالله فواز، معتز صالح ، تامر الحاج، كالماري.