Advertisement

نجا رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، من محاولة اغتيال فور وصولهما إلى قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، إثر تفجير استهدف موكبهما بعد دخولهما عبر معبر بيت حانون شمال القطاع.

واصيب سبعة أشخاص بعملية تفجير الموكب، من بينهم ثلاثة أصيبوا باستهداف سيارة 'بي ام دبليو' كان من المقرر أن يكون بداخلها اللواء فرج.

وبحسب وسائل اعلام فلسطينية فان مُستهدِفي الموكب فجروا ثلاث سيارات مفخخة، ثم شرعوا بإطلاق النار باتجاه الموكب واشتبكوا مع الحراس.

وأضافت ان المصابين هم من حراس الموكب وان إصاباتهم طفيفة.

وفي وقت لاحق اعلنت وزارة الداخلية في قطاع غزة اعتقال عدد من المشتبه بهم في الانفجار الذي استهدف الحمد الله.