Advertisement
 سلمت الخارجية الروسية للسفير البريطاني في موسكو لوري بريستوو مذكرة احتجاج بشأن الاتهامات البريطانية لروسيا فيما يتعلق بقضية تسمم ضابط الاستخبارات السابق سيرغي سكريبال.

وجاء في بيان للخارجية الروسية أن النائب الأول لوزير الخارجية الروسي فلاديمير تيتوف قدم للسفير البريطاني "احتجاجا حازما بشأن الاتهامات غير المبررة التي وجهتها بريطانيا لروسيا بشأن الضلوع في تسمم سيرغي سكريبال وابنته يوليا".

وأكدت الخارجية أن أعمال السلطات البريطانية تتسم بطابع استفزازي، ونفت مسؤوليتها عن الحادثة المذكورة.

وشددت موسكو على أن "أي تهديدات بفرض عقوبات على الاتحاد الروسي لن تبقى دون رد".

ورفضت الخارجية الإنذار البريطاني ومطالبتها بتقديم معلومات حول قضية سكريبال خلال اليوم. وأكدت أن "موسكو لن ترد على إنذار لندن حتى تقدم للجانب الروسي عينات المادة الكيميائية التي يتحدث عنها التحقيق البريطاني، وحتى تبدأ بريطانيا بالعمل وفقا لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، التي تفترض إجراء تحقيق مشترك في ما حدث، الأمر الذي كنا على استعداد له".

وأضافت الخارجية أنه "وفي غياب ذلك، تعتبر تصريحات لندن بلا معنى. وفي الوضع الحالي ننطلق من أن الحادثة تعتبر محاولة غير نزيهة جديدة من قبل السلطات البريطانية للإساءة إلى سمعة روسيا".

يتبع