Advertisement
أطلقت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) في الأردن، مساء أمس بالتعاون مع فندق لاندمارك عمان حملة " الكرامة لا تقدر بثمن" العالمية، لحشد الدعم للاجئين الفلسطينيين الذين عانوا ويلات الصراع والنزوح على مدى سبعة عقود من الزمن.

وتم إطلاق الحملة العالمية بغزة في 22 كانون الثاني الماضي، استجابة لتقليصات التمويل غير المسبوقة في تاريخ الوكالة، بهدف جمع 500 مليون دولار، من خلال التواصل مع الجهات المانحة التقليدية وغير التقليدية للأونروا، إلى جانب القطاعات والمؤسسات الخيرية الخاصة، بالإضافة إلى الأفراد.

وحذر مدير عمليات الأونروا في الأردن روجر ديفيز، خلال حفل الاطلاق من المخاطر والعواقب التي قد تنتج بسبب أي تراجع محتمل لخدمات الأونروا في الأردن، مشيرا الى انه "تبرز على المحك سبل الوصول إلى التعليم الأساسي لما يزيد عن 123 ألف طالب وطالبة في 171 مدرسة موزعة بالأردن، والمساعدات المالية والغذائية الطارئة لما يقارب 60 ألفا من الفئات الأكثر عرضة للمخاطر".

وأكد ديفيز الدور الحيوي الذي يلعبه القطاع الخاص في بناء السلام والتنمية المستدامة في المجتمعات المختلفة، منوها بالدور الأساسي للحكومة الأردنية في دعمها المستمر للوكالة، داعياً جميع ممثلي القطاع الخاص من الحضور بالانضمام إلى هذه الحملة العالمية.

ودعت رئيس فندق لاندمارك ، ماري نزال البطاينة، العالم لتوسيع نطاق الالتزام والدعم للاجئين الفلسطينيين، مشددة على ضرورة قيام القطاع الخاص بإيجاد نماذج جديدة ومبتكرة للتمكين المستدام والاقتصادي للاجئين.

واكد مدير دائرة الشؤون الفلسطينية المهندس ياسين ابو عواد حرص الحكومة الأردنية على استمرار وتطوير التعاون القائم مع الوكالة وتقديم كل دعم ممكن لها، مشيرا الى دور الدول المانحة في المحافظة على استمرار عمل الوكالة، محذرا في الوقت نفسه من العواقب في حال انقطاع خدماتها على الدول المضيفة للاجئين.

--(بترا)