Advertisement

أوضح وكيل وزاة الداخلية بغزة اللواء توفيق أبو نعيم، إن الأجهزة الأمنية تمتلك معلومات وأسماء حول أشخاص نفذوا حادثة تفجير موكب رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله لحظة وصوله إلى قطاع غزة أمس الثلاثاء، برفقة رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج.


وقال أبو نعيم في تصريح له اليوم الأربعاء، أن "الداخلية بغزة لديها معلومات وأسماء لأشخاص مرتبطون بحادثة تفجير موكب رئيس الحكومة"، مُشيراً إلى أن عملية التحقيق متواصلة، وأنه سيتم نشر التفاصيل الكاملة عقب انتهاء التحقيق.


وأضاف : "عمليات اعتقال ومداهمات تمت في إطار التحقيقات الجارية في كشف الجريمة"، مؤكداً على أن المستفيد الوحيد والأول من الحادث هو الاحتلال، الذي يهدف لتعطيل ملف المصالحة.


وأكد أبو نعيم، على أن وزارة الداخلية بغزة هي المسؤولة المباشرة عن حماية الشخصيات المتوافدة للقطاع، لافتاً إلى أن الداخلية تمتلك طرف خيط قوي، وما تحتاجه هو التعاون مع الجهات المختصة لكشف كافة الملابسات.


وختم قوله: "الباب مفتوح لأي جهة تريد المشاركة في التحقيقات الخاصة بحادث تفجير موكب رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، وصولاً إلى كشف الجهة المسؤولة عنها".


وكان موكب رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله، قد استهدف صباح أمس الثلاثاء، بعبوتين ناسفتين لحظة وصوله إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون "إيرز"، برفقة اللواء ماجد فرج لحضور فعاليات افتتاح محطة تحلية المياه بشمال القطاع.