Advertisement

 

خاص -

 

بعد الهزات والخسائر الفادحة وتسارع الاحداث التي ضربت الشركة الاردنية الاماراتية للتأمين من حل للمجلس وتعيين ادارة مؤقتة ووصول ملفات خطيرة الى مكافحة الفساد ورفع القضايا على مسؤولين سابقين فيها وهزات عنيفة اخرى، لم تجد الشركة على ما يبدو مخرجا من هذا النفق المظلم سوى تعديل عقد الشركة ونظامها الاساسي لتغيير اسمها الى (الصفوة) او اسم أخر يتم الاتفاق عليه اذا تعذر هذا الاسم الى جانب مناقشة تحويلها الى النظام التكافلي (نظام اسلامي).

 

اجتماع الهيئة غير العادي للشركة الاردنية الاماراتية للتأمين والمقرر عقده صباح يوم الاحد 15 /4  من المتوقع ان يأتي ساخنا مشتعلا بالاسئلة وعلامات الاستفهام سيما ان ميزانية الشركة وحسابات ارباحها وخسائرها جاءت غير مطابقة للارقام الحقيقية وتضمنت بيانات غير صحيحة بقصد اخفاء المعلومات عن المساهمين وذوي العلاقة.. وتم تجريم وتغريم الشركة بقرار من محكمة بداية عمان حيث نشرت كرمالكم في موضوع سابق وثيقة الادانة وتفاصيل التهم.

 

وبات مألوفا من الشركات التي تعاني من خسائر فادحة وقضايا من الوزن الثقيل وتجاوزات ومخالفات ان تمسح هذا الماضي باسم جديد وتتخلص من الانطباع السائد عليها والذي من شأنه ان يحول دون الاستثمار فيها او التعامل معها،، فيما طفت اسئلة وتلميحات حول دخول مستثمرين جدد وارتباطهم بقرار تحويلها الى النظام التكافلي وحقائق اخرى ربما تتكشف في اجتماع الهيئة القادم.. بيد ان الا ان الاسم الجديد لن يحرر الشركة او يعفيها من الملفات السابقة التي ستعلق بهذا الاسم بحسب خبراء في السوق المالي..!. .

 

وبالمحصلة نجد ان الاجتماع المزمع يحمل من الاهمية الكثير ومن المتوقع ان تدلي اللجنة المؤقتة بمعلومات هامة حول اوضاع الشركة وان تبوح بنتائج دراستها لملفات الشركة الاردنية الاماراتية للتأمين وما خلصت اليه.

 

ويذكر ان الشركة تضم 615 مساهما يشكل اربعة منهم ما نسبته 96.359 بالمئة من رأس المال وهم:

- شركة الصقر الوطني للتأمين (اماراتية) وتملك 34.097 بالمئة

- ضياء اديب الدسوقي ويملك 32.591 بالمئة

- عمار فارس صالح ويمتلك 27.500 بالمئة

- شركة المستثمرون العرب بـ 2.171 بالمئة

 

 

الموضوع السابق: