Advertisement

 

 خاص - مروة البحيري

انطلقت فعاليات المنتدى الاقتصادى العربى البرازيلى والذى تقيمه غرفة التجارة العربية البرازيلية بمدينة ساوباولو فى الفترة من 2 وحتى 5 نيسان الجارى تحت عنوان بناء المستقبل وبمشاركة عربية واسعة.

ويشارك الاردن في هذا الحدث الهام من خلال غرفة تجارة الاردن وغرفة صناعة عمان ووفد يضم ممثلين عن القطاع الخاص في المجالات التجارية والصناعية والاستثمارية..

والقى رئيس غرفة تجارة الاردن العين نائل الكباريتي كلمة استهلها بالشكر لرئيس ومجلس ادارة غرفة التجارة العربية البرازيلية على الجهود المميزة التي بذلوها لعقد المنتدى وعلى الدور الرائد التي تقوم به الغرفة منذ أكثر من 60 عاما من التواصل بين البرازيل والدول العربية لتعزيز اواصر التعاون الاقتصادي والحضاري والثقافي بين الشعبين العربي والبرازيلي.

وقدم الكباريتي شكره وتقديره الى الرئيس البرازيلي مؤكدا انه لشرف كبير رعايتكم وحضوركم المنتدى العربي البرازيلي وهذا يؤكد على علاقات الصداقة الوطيدة التي تجمع العالم العربي بالبرازيل.

واضاف اتينا اليوم من معظم الدول العربية لسنا كتجار ومستثمرين بل نحن اصدقاء نعتز بكم وبصداقاتكم فالبرازيل لها تقدير واحترام من دول العالم عامة والدول العربية خاصة.

وقال الكباريتي ان الدول العربية تكن لكم كل المعزة والتقدير على مواقفكم الداعمة للقضايا العربية بشكل عام وقضية فلسطين بشكل خاص ولا سيما موقفكم من القدس العربية عاصمة دولة فلسطين ولكم منا كل الشكر والاحترام واننا على يقين ان التاريخ سوف يسجل لكم هذه المواقف المشرفة.

 

ثم تحدث الكباريتي خلال المنتدى عن حجم التعاون بين الجانبين العربي والبرازيلي مشيرا انه لا يزال دون الحجم المطلوب ولا ينسجم مع القدرات الاقتصادية والاستثمارية والصناعية والزراعية مشددا يجب ان لا يقف شيء في طريقنا فالبرازيل لديها امكانيات وتقنيات يتعطش لها العالم العربي من احتياجات تنموية وغيرها ويجب ان لا يحد شيء من طموحاتنا في ظل توفر القدرات والامكانيات الهائلة لدفع العلاقات العربية البرازيلية نحو الامام.

واضاف الكباريتي هذا هو الوقت المناسب لانشاء الشراكات واقامة المشاريع الاستثمارية العملاقة في مجال الصناعات الثقيلة والتكنولوجيا والخدمات اللوجستية والطاقة المتجددة والمنتجات الحلال والعلامات التجارية كذلك الحاجة للتعاون في المجال المالي واقامة بنك عربي برازيلي برأس مال كبير يلبي حاجات الاسواق المتزايدة بين البلدين.

وقال الكباريتي انها فرصة مميزة ان نلتقي هذا اليوم في هذا الجمع المميز من بلدان عربية في بلد العراقة والتاريخ البرازيل لنجدد العزم على استثمار مساق الحوار والتعاون الذي بدأناه قبل سنتين في هذه المدينة الساحرة التي تحتضن مجد هذا الملتقى بعد النجاح الكبير الذي حققته الدورة الاولى.

 

وأكد الكباريتي على اهمية التعاون في مجال البحث العلمي والتطوير والابتكار اضافة الى الاهتمام بالتعاون في المجالات الاقتصادية المشتركة لا سيما في الصناعات الهندسية والبيولوجية والمجالات الحيوية الاخرى الى جانب تحسين نظام خطوط النقل البحري بين الجانبين ورفع درجة التعاون في تسيير الخطوط الجوية الجديدة اضافة الى الخطوط القائمة حاليا.

واشار الكباريتي ان الوقت ليس بمصلحتنا والتأخير في رسم مسار المستقبل سيعيدنا الى الوراء داعيا الى بناء التحالفات الاقتصادية وتوسيع هذا التحالف ليشمل دول امريكا الوسطى وعندها لن نكون سوق استهلاكي وستكون كلمتنا مسموعة وموزونة بالعالم اجمع.

كما القى رئيس غرفة صناعة عمان العين عيسى مراد كلمة أكد خلالها على ان الاردن انتهج عدة سياسات وقوانين في  تشجيع الاقتصاد والاستثمار على الرغم من قدراته وامكانياته المتواضعة .

واضاف مراد ان الاردن تمكن من المحافظة على استقراره اقتصاديا وسياسيا رغم وجوده داخل منطقة مشتعلة وغير مستقره تحيط به من كل جانب الا ان الاردن ومنذ نشأته عام 1922 لم يحارب اي استثمار داعيا بالوقت ذاته الى توسيع آفاق التعاون مع البرازيل في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والاستفادة من الأسواق البرازيلية الكبيرة ومنتجاتها المتنوعة من المواد الغذائية واللحوم والدواجن وقطع الغيار للسيارات والصناعات الثقيلة وزيادة حجم التبادل التجاري.