Advertisement

رصد-

وجه النائب محمود النعيمات سؤالا إلى رئيس صندوق استثمار أموال الضمان، سهير العلي، حول استثمار لإبن رئيس وزراء سابق بأموال الصندوق.

وتساءل النعيمات في جلسة مناقشة عامة حول أموال الضمان، الثلاثاء، عن هوية ابن رئيس الحكومة المذكور وحجم المبلغ الذي استثمر فيه وإن كان قد نجح في استثماراته.

كما طالب النعيمات بتوضيح حجم الاستثمارات التي يدخل الصندوق فيها، وإن كانت الحكومة تقدمت بطلب للاقتراض من الصندوق، مشددا على أن هذه الأموال أمانة في أيدي الصندوق كونها ملك الأردنيين.

وتساءل النعيمات عن أسس منح رواتب ومكافآت بملايين الدنانير لبعض الموظفين.

وكان النائب فواز الزعبي قد تحدث بالامس حول نجل رئيس وزراء اسبق كان يتقاضى سنوياً من شركة تابعة للضمان الإجتماعي 1.8 مليون دينار، جاء ذلك خلال زيارة لكتلة العدالة في مجلس النواب للاطلاع على سير العمل والاجتماع بمدير عام الضمان الإجتماعي ناديا الروابدة.

وأشار الزعبي إلى انه بعد التحري من دقة المعلومة تم تحويله إلى مكافحة الفساد، لافتاً لعدم معرفته بالتفاصيل التي تبعت تحويله وإذا تمت محاسبته أم لا.

الزعبي أكد على أن الوثائق ما زالت متواجدة لدى الضمان الإجتماعي مع إطلاع الروابدة على كافة التفاصيل.

وفي سياق آخر كشف الزعبي عن الخسارة التي يحملها أحد روساء صندوق استثمار أموال الضمان للمؤسسة والتي تبلغ ما يقارب الـ مليار دينار.

ومن جانبه  اكد النائب عبد الكريم الدغمي انه يخشى على اموال الضمان الاجتماعي من ما اسماه بـ"الشبح الخفي" والمعروف للجميع وهو اقوى من الحكومة.

واشار الدغمي الى انه يخشى على اموال الضمان ليس من الحكومة وطاقم الضمان الاجتماعي وانما من الشبح ذاته، في اشارة منه الى جهات تسعى لتنفيذ سياسة البنك الدولي بتحويل هذه الصناديق الادخارية الى شركات خاصة.

واضاف الدغمي، ان الصندوق يعتمد على خطط اكتوارية ستنتهي به الى الافلاس وتآكل الاموال، مضيفاً بان تلك الخطط تظهر على انها علمية وهي في حقيقتها لا تاخذ بعين الاعتبار الارقام الحقيقية.

وبين، ان ارقام موجودات الضمان حول عوائد الصندوق ، زائفة ومضللة ، ما يعني ان عوائد الصندوق لم تتعدى 5% في افضل الاحوال،وهي عوائد منخفضة مقارنة بعوائد صناديق الاسثتمار العالمية.