Advertisement

قالت دائرة الإفتاء أن (اللايكات) الوهمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" والتي تشتريها بعض المؤسسات والشركات والمحال التجارية لدعم منتجاتها، تعمد للغش والخداع وأرباحها محرمة شرعا.

وردت دائرة الافتاء على سؤال حول موضوع "اللايكات" عن ترويج البضائع على صفحات موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" وإيهام الناس أن البضائع تلقى رواجا وانتشارا بشكل كبير من خلال زيادة عدد المشاهدات "بأن تعمد غش وخداع الأخرين من خلال عمل إعجابات ومشاهدات وهمية لمنشور معين محذور شرعاً، والأرباح التي يتحصل عليها من خلال النقر الوهمي على الإعلانات، أرباح محرمة".

وتابعت دائرة الإفتاء "لا يحل شراء مثل هذه (اللايكات) لغرض التكثير من النقرات بما يخالف الواقع والمطلوب، لما فيه من الغش والخداع".

وانتشرت في الآونة الأخيرة بيع المنتجات والترويج للخدمات من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة "فيس بوك" لإمكانية شراء "اللايكات" الوهمية، وزيادة عدد المشتركين للتسويق للبضائع بشكل أسهل، حيث يتوفر في الموقع خاصية لتحديد أعمار الفئات المستهدفة من المنتج، بالإضافة إلى أماكن سكنهم، وإقتراح أشخاص وأصدقاء قد يناسبهم المنتج.