Advertisement
برعاية سمو الأميرة عالية بنت الحسين، رئيسة الاتحاد الملكي الأردني للفروسية، ينطلق صباح اليوم السبت، في منطقة وادي رم، سباق وادي رم الدولي لفروسية القدرة والتحمل، لمسافات 120 كم دولي، 82 كم محلي ودولي، و40 كم محلي.
ويشارك في السباق، 65 فارسا وفارسة يمثلون دول: مصر، السعودية، السودان، إلى جانب الأردن، حيث أنجزت اللجنة المنظمة للسباق، كافة التحضيرات لإقامة هذا الحدث من خلال تجهيز القرية الخاصة بالسباق، الذي يعد من أشهر وأقدم سباقات القدرة والتحمل في المنطقة.
وكان الاتحاد الملكي الأردني للفروسية، قد أقام سباقان تأهيليان لفروسية القدرة والتحمل هذا العام، وذلك لاختيار الفرسان الذين سيمثلون الأردن في سباق وادي رم.
واكتملت أمس الاستعدادات الفنية والتحضيرات الادارية للسباق، بعد ان اكملت الجياد الأردنية والعربية وصولها الى موقع الانطلاق، استعدادا لخوض منافسات السباق بالتنسيق مع كافة الجهات ذات العلاقة، وفي مقدمتها الأمن العام والدفاع المدني والقوات المسلحة وسلطة اقليم العقبة.
وأبدى المتابعون تفاؤلهم ازاء قدرة المنظمين من كادر اتحاد الفروسية الأردني، على اخراج السباق بأفضل ترتيبات ممكنة، تتناسب مع اهمية السباق وحجم المشاركة الواسعة فيه، والسمعة الدولية التي اكتسبها على مدار سنوات عديدة.
وينتظر ان يشهد سباق اليوم، تنافسا مثيرا بين نخبة الفرسان من الجنسين للظفر بالمراكز الاولى للسباق.
وتعتبر سباقات القدرة والتحمل من النشاطات المميزة التي ينظمها اتحاد الفروسية الأردني، وتحظى باهتمام كبير من قبل مالكي الخيول في الأردن، الذين يحرصون على المشاركة في مختلف السباقات سواء الدولية أو التأهيلية التي يشرف على تنظيمها الاتحاد.
يذكر أن سباق وادي رم الدولي الذي ينظمه اتحاد الفروسية سنويا، يكتسب اهمية كبيرة على المستويين الاقليمي والدولي نظرا لانتظام اقامة السباق في كل عام، والمنطقة السياحية الخلابة التي يقام فيها السباق، حيث ان مسارات السباق والطريق التي تم تحديدها كمسار للخيول المشاركة في السباق تتمتع بمواصفات عالمية، من حيث طبيعة المنطقة وتضاريسها الجغرافية ذات المناظر الطبيعية الخلابة، والجبال الشاهقة بمنطقة وادي رام.