Advertisement
إلى من تراودهم الكوابيس أثناء النوم، ويعترضهم القلق خلال ساعات الراحة، حتى أصبح الاستيقاظ مرات عدة أسلوبًا لمنامهم: ماذا لو وجدتم أن تناولكم لبعض الأطعمة قبل النوم سببٌ لكل ذلك؟
جهاد عويص


ربما يبرر البعض ذلك بأنهم يعتادون الاستمتاع بأوقاتهم خلال ساعات المساء بتناول بعض الأطعمة والمشروبات المختلفة. تقول تقارير مختلفة، إن تناول عدد من الأطعمة قبل النوم بساعات قليلة، يتسبب في "الكوابيس" والأحلام غير المرغوب فيها. وعددت مجلة "فسيولوجي توداي" الأميركية، في تقرير لها، أنواعًا مختلفة من الأطعمة تقول إنها "تتسبب في الكوابيس" ويجب تجنبها.

مسببات الكوابيس
وبحسب دراسات نقلتها المجلة، فأن الأطعمة الحارة والتوابل تتسبب في ارتفاع درجة حرارة جسم الإنسان، وبالتالي تؤثر على نشاط المخ أثناء النوم، ما يُعرض الشخص إلى الكوابيس. كما أن تناول السكريات والدهون التي تُحفز نشاط الدماغ قبل النوم، مثل "الآيس كريم"، يتسبب في النتيجة نفسها.

وتؤكد الدراسة أن القهوة والشاي والشوكولاتة تُحفز المخ أيضًا قبل النوم، ما يسبب صعوبة في النوم، وبالتالي التعرض للكوابيس. ناهيك عن المشروبات الغازية لاحتوائها على منبهات من الكافيين والسكر.

وتنصح الدراسة الأشخاص بالابتعاد عن تناول اللحوم قبل النوم، لعدة أسباب، منها زيادة الوزن، وزيادة معدلات الكوليسترول، والتلبك المعوي، وبالتالي فإن تأخر هضم هذه الأطعمة يُبقي المخ يقظًا، ويتسبب في "الكوابيس" للنائم.

مُحبو البيتزا كثيرون، لكن تناولها في ساعات متأخرة من الليل، سبب في حدوث الكوابيس كما توضح الدراسة التي أكدت أيضًا على ضرورة ابتعاد الأشخاص عن تناول الخبز والمعكرونة لتحولهما من نشويات إلى غلوكوز في جسم الإنسان، وبالتالي يُحدثان نفس تأثير السكريات.


نصائح
تعتبر الكوابيس جزءاً من الحياة، وأسبابها تتعلق إلى حد كبير بالسن، فكلما تقدم الإنسان في السن كلما قلّت نسبة تعرضه لها. كذلك أكدت دراسات أخرى أن الكوابيس المتكررة يكون سببها اضطراب النوم الكامن مثل انقطاع النفس وقت النوم، أو الأرق.
وينصح الأطباء في دراسات مختلفة بتناول الطعام قبل ساعات من موعد النوم للسماح لجسم الإنسان بهضمه، والابتعاد قدر المستطاع عن تناوله في ساعات متأخرة من الليل.