Advertisement
أجرت شركة (برايس وتر هاوس كوبرز) PricewaterhouseCoopers الإنجليزية، واحدة من أكبر الشركات المهنية في العالم، تحليلاتها وتوقعاتها السنوية حول أكبر10 إقتصادات في العالم لعام 2050. وكل سنة تنقلب المقاييس وتتبدّل البلدان وتتغيّر. إن الولايات المتحدة الأميركية تتربع اليوم على عرش أكبر إقتصادات العالم ويأتي بعدها اليابان وألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة، إيطاليا ومن ثم كندا.

لذلك، إن البلدان الغربية تسيطر على معظم إقتصادات العالم، لكن هل ستبقى في مراتبها بعد 30 سنة تقريبًا؟

تتضمن هذه اللائحة بلدان ستحتل أكبر 10 إقتصادات في العالم لعhم 2050، بحسب توقعات (برايس وتر هاوس كوبرز) PricewaterhouseCoopers التي وضعت هذه اللائحة مستندة إلى الناتج المحلي الإجمالي لكل بلد (أي القيمة السوقية لكل السلع والخدمات المحلية) وسنعرض البلدان بالترتيب التنازلي.

فهل ستبقى الولايات المتحدة الأميركية في المركز الأول بعد 30 سنة؟

10- روسيا
أقوى 10 دول في العالم عام 2050
تتوقع برايس وتر هاوس كوبرز أن يصل الناتج المحلي الإجمالي في روسيا إلى 5.1 تريليون دولار أميركي في العام 2050 وبذلك، تأتي في المرتبة العاشرة من هذه اللائحة كونها تحتوي على احتياطات ضخمة من المعادن الثمينة، النفط والغاز الطبيعي.

9- المملكة المتحدة


لن يتأثر الإقتصاد البريطاني بخروج المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبي ومن المتوقع أن يصل الناتج المحلي الإجمالي عام 2050 إلى 5.4 تريليون دولار أميركي، مما يضعها في المرتبة التاسعة ضمن لائحة أكبر 10 إقتصادات في العالم بعد حوالي 30 سنة. وسيبقى الإقتصاد البريطاني من أقوى الإقتصادات رغم خروجه من الإتحاد الأوروبي وذلك بفضل علاقته القوية مع الولايات المتحدة الأميركية، نمو السكان بشكل متواصل وقدرته على الإبتعاد عن المشاكل التي تلحق بالإتحاد الأوروبي.

8- المكسيك


أمّا في المرتبة الثامنة تأتي المكسيك مع ناتج محلي إجمالي يصل إلى 5.6 تريليون دولار أميركي في العام 2050، وفقًا لتوقعات (برايس وتر هاوس كوبرز). وهي دخيل غير متوقع على لائحة أكبر إقتصادات العالم في العقود المقبلة. ويعود السبب إلى قوة التجارة المكسيكية بصورة خاصة مع الولايات المتحدة الأميركية وتزايد السكان والإنتاجية في المكسيك.

7- ألمانيا

مع 6.1 تريليون دولار أميركي كناتج محلي إجمالي في العام 2050، تحافظ ألمانيا على مكانتها ضمن أكبر 10 إقتصادات في العالم وتحتل المرتبة السابعة. وستبقى ألمانيا من أكبر إقتصادات العالم نظرًا لقوتها الصناعية والتكنولوجية والتركيز على تصدير منتجاتها إلى الخارج.

6- برازيل