Advertisement
مندوبا عن الأمير الحسن بن طلال، رعى رئيس مجلس أمناء الجامعة الأردنية الدكتور عدنان بدران، اليوم الأحد، حفل افتتاح مؤتمر الشرق الأوسط الأول حول "سيادة القانون والدين: رسالة عمان في عالم متغير" الذي تنظمه كلية الحقوق بالجامعة الأردنية بالتعاون مع المركز الدولي للقانون والدراسات الدينية في جامعة بريجام يونغ الأمريكية.

وقال سموه في كلمته التي ألقاها نيابة عنه الدكتور بدران إن مبدأ سيادة القانون هو أساس الحوكمة ويلعب دوراً محورياً في تحقيق السلام الدائم والاستقرار والتنمية في المجتمعات.

وأشار إلى أن الشرائع السماوية كرمت الإنسان لمجرد كونه انساناً بصرف النظر عن جنسه أو لونه، وأن الإسلام شأنه شأن سائر الأديان ينبذ التطرف والغلوَ والعنف، مبينا أن الفكر القانوني الإسلامي يتفق في أصوله مع مفهوم سيادة القانون، ويدخل تعزيز سيادة القانون في صميم رسالة عمان.

ولفت سموه إلى رسالة عمان والأوراق النقاشية التي نشرها جلالة الملك عبدالله الثاني، مشيرا إلى أن الورقة النقاشية السادسة ارتكزت على مفهوم سيادة القانون كضمان للحقوق وتعزيز العدالة الاجتماعية وأساس الإدارة الحقيقية. وأكد أن الأردن تمكن بنجاح من تجاوز الأزمات وتخطيها، وظل دوماً حريصاً على مواصلةِ عملية الإصلاحِ السياسيِ والدستوري.

بدوره لفت عميد كلية الحقوق بالجامعة الأردنية الدكتور فياض القضاة إلى دور كلية الحقوق في ترسيخ مفهوم سيادة القانون الذي هو أساس الدولة المدنية، عبر تعزيز مبادئ العدالة والمساواة بين المواطنين. وأضاف أن الحاجة باتت ملحة للتأكد من الفهم الصحيح والأمثل للقاعدة الدينية لاستعمالها في بناء القاعدة القانونية.

وأشاد مدير المركز الدولي للقانون والدراسات الدينية في جامعة بريجام يونغ الامريكية الدكتور برت سيتشارفز برؤية جلالة الملك عبد الله الثاني في بيان حقيقة وفهم تعاليم الدين الاسلامي من خلال اطلاق رسالة عمان التي أصبحت أرضية مشتركة ومصدرا أساسيا لمجموعة من المبادرات في العالم الاسلامي.

ويعقد المؤتمر جلساته على مدار يومين يناقش خلالهما العديد من المواضيع المتعلقة بالمرتكزات التي تتضمنها رسالة عمان، والنظرة الدستورية والقضائية للرسالة، ومعنى الجهاد من منظورها، ورسالة عمان وحقوق الانسان وحماية الاقليات، ودور الرسالة في كبح جماح التطرف والارهاب، وغيرها من القضايا والمحاور.

وحضر افتتاح المؤتمر رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عزمي محافظة، ومفتي عام المملكة سماحة الدكتور محمد الخلايلة، وشخصيات سياسية وعلماء في القانون والشريعة الإسلامية ومفكرون وباحثون.


بترا