Advertisement
 أظهرت بحوث علمية كان آخرها في جامعة «باث» البريطانية، أن وجبة الفطور اليومي ضرورية جداً للحفاظ على الوزن وتعزيز الاستقلاب والحماية من الأمراض، وفق صحيفة «تايم» وموقع «روسيا اليوم».


ورجح العلماء أن ذلك يعود إلى أن تناول الفطور في شكل روتيني يؤثر مباشرة في سلوك «خلايا الدسم» في الجسم، ما يجعلها تندمج أكثر في عمليات الاستقلاب ومقاومة الإنسولين. وبالتالي، فإن هذه العادة الصحية ستخفف أخطار أمراض السمنة والأمراض القلبية المنتشرة.

وقال معدو البحث إنه حتى لو زاد تناول الفطور استهلاك السعرات الحرارية، فإن هذه السعرات ستستخدم في القيام بنشاطات أخرى للجسم لاحقاً.

وتضمنت الدراسة فحص 49 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 21 و60 سنة قسموا إلى مجموعتين، إحداهما تفطر كل يوم وأخرى يصوم أفرادها حتى منتصف النهار، لمدة ستة أسابيع متواصلة. وقيس معدل الاستقلاب ومستوى المواد المختلفة في الجسم والصحة القلبية لكل شخص في كل مجموعة، قبل التجربة وبعدها. وتبين بعد انتهاء 6 أسابيع، أن المجموعة التي لم تصم، هي التي ارتفعت لديها عملية حرق الدهون وتراجع لديها نشاط الجينات المشاركة في مقاومة الإنسولين، وبالتالي حماية الجسم من أمراض السمنة والأمراض القلبية. (الحياة)