Advertisement
الأمن يبادر بكل مناسب لطرح قضية على الشركاء بالمجتمع المحلي لبلورة موقف شجاع في طرح قضية اليوم.
حوادث السير وهي يومية وتجمهر المواطن من كل الاتجاهات مشهد أصبح يربك عمل فرق الإنقاذ من الدفاع المدني والأمن العام وأصبحت ظاهرة تعرقل سلامة المواطن ومشهد بحاجة لتصحيح وتصويب من خلال المجالس المحلية لإعداد تصور مع الأمن العام صاحب المبادرة أو الفكرة لتكون منهج عمل تشاركي بدعوة كل أطراف المعادلة لإعداد مسودة عمل مع مؤسسات المجتمع المحلي والجامعات ودور العبادة لنشر سلبيات تجمهر المواطن بقرب حوادث المركبات على طرق تزدحم بإعداد سيارات بشوارع لا تتسع لهذا الازدحام المربك.
حوادث دموية يذهب ضحاياه من الشباب أو أسرة وهي خسائر جسيمة بالأرواح والأموال .
واليوم رسالة الأمن العام من خلال الشرطة المجتمعية والمجالس المحلية تطرح القضية للنقاش والحوار مع كل المعنيين لعل نصل لتفاهم حول سواليف التجمهر على كل حادث وهو مش للفرجة أو لتصوير هي مصيبة بحاجة لفتح الطريق أمام فرق الإنقاذ لتمارس دورها بسلام والسلامة للجميع...
هي قضية الساعة تستدعي مشاركة الجميع لحث المواطن على وقف ظاهرة التجمهر التي تعيق حركة أنفاذ المصابين
ونحن ولله الحمد لدينا فرق الدفاع المدني والأمن العام جاهزية على مدار الساعة من اجل سلامة المواطن .
ونحن نسجل باعتزاز مواقف ومبادرات الأمن العام والدفاع المدني من سلامة المواطن..
حمى الله مملكتنا وقيادتنا
كاتب شعبي مجمد الهياجنه.