Advertisement
عباس عواد موسى
(( يحكم هذه الدولة متصهينون لا يعترفون بدين الإسلام , وكذلك حال قادة الأحزاب الألبانية في الدول الأخرى . وتصريحهم المشترك هو أن الألبان " لا دين لهم " )) .

ألجاسوس المرتد راموش هارديناج رئيس وزراء كوسوفا يقيل وزير الداخلية فلامور سيفاج لاعتقاله ستة من أتباع الجاسوس زميله فتح الله غولن .
راموش هارديناج صرح مراراً أنه ليس بمسلم ولكنه زوج مسلمة أنجبت له ولدان أحدهما كاثوليكي والآخر أورثوذكسي .
راموش هارديناج جاسوس صهيو ماسوني لامع لجورج سوروس مالك شركتي الخارجية والسي آي إيه ومؤسس كتيبة الإغتيال " البلطجية والشبيحة " .
في مكتبة بريشتينا " عاصمة كوسوفا " , أقامت رابطة اليهود , بيت إسرائيل – كوسوفا حفل ما أسمته " استقلال إسرائيل " ووصفته إذاعة إسرائيل التي تبث بالألبانية بالرائع . ومسؤولون كبار حضروا الحفل منهم رئيس البرلمان قدري فيسيلي .
وقالت الإذاعة : " ورغم أنه لا توجد علاقات دبلوماسية إلا أن لإسرائيل علاقات تاريخية وثقافية متينة مع كوسوفا ؟! "
وقوف زعماء الألبان هنا ضد الرئيس التركي رجب طيب أوردوغان في مكافحته للإرهابي فتح الله غولن وإسرائيل يظهر حقيقتهم المتصهينة وعمالتهم وخيانتهم .