Advertisement
طالب حزب جبهة العمل الإسلامي، الخميس، إدارة وكالة غوث اللاجئين بالكف عن الإجراءات التي اتخذتها بحق العاملين في الوكالة سواء فيما يتعلق بالتعليمات الجديدة المتعلقة بالتأمين الصحي او القرار المتعلق بتسريح عمال المياومة قبل التراجع عنه مع حلول رمضان، وتعمد الوكالة العمل على تقليص الخدمات في هذا القطاع وتتعمد الوكالة منذ فترة العمل على تقليص الخدمات في هذا القطاع .

واعتبر الحزب، أن هذه الإجراءات من شأنها التضييق على الناس وخصوصاً قطاع العاملين من معلمين وغيرهم الأمر الذي ألجأ البعض إلى إعلان الإضراب عن الطعام منذ عدة أيام، ومحاولات أخرى لإعلان إضراب عمل المعلمين .


وأضاف الحزب في بيان له وصل "رؤيا" نسخة منه، " إننا في حزب جبهة العمل الاسلامي نرى أن هذه الإجراءات ذات بعد سياسي يهدف إلى تصفية وكالة غوث اللاجئين في الأردن، وخطوة في تنفيذ صفقة القرن التي تخطط القوى العالمية المستكبرة وعلى رأسها الإدارة الأمريكية بالتواطؤ مع الكيان الصهيوني الغاصب لتصفية القضية الفلسطينية" .

وعبر الحزب عن أمله في طي هذا الملف وإعادة الأمور إلى ما كانت عليه "دعماً لصمود سعبنا المقاوم في فلسطين وتقديراً لحقوق العاملين الذين أمضوا سنوات عديدة في هذا القطاع في الأردن في ظل الظروف المعيشية الصعبة التي تعاني منها قطاعات واسعة في هذا المجتمع" بحسب ما ورد في البيان .