Advertisement
 لا يزال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في المستشفى الخاص برام الله يتابع علاجه، في انتظار تأكد الأطباء من تعافيه للسماح له بالمغادرة.

وأفادت وكالة "وفا" بأن عباس قد يخرج غدا الاثنين من المستشفى بعد إجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من تماثله للشفاء.

في ذات السياق أعلنت الرئاسة الفلسطينية، اليوم، عن تأجيل خروج الرئيس محمود عباس "أبو مازن" من المستشفى.

وقال المكتب الإعلامي لمكتب الرئيس عباس في بيان مقتضب، "إنه تم تأجيل خروج الرئيس من المستشفى"، دون إعطاء مزيد من المعلومات.

وفي وقت سابق من صباح اليوم، أعلن مكتب الرئيس أنه سيغادر المستشفى عند الساعة الثانية من بعد ظهر اليوم، بعد رحلة علاج استمرت نحو أسبوع.

ودخل الرئيس عباس (82 عاما) المستشفى الاستشاري في رام الله، الأسبوع الماضي، إثر إصابته بالتهاب رئوي حاد أدى إلى تجاوز حرارته 40 درجة مئويّة.

وأجرى عباس قبل نحو أسبوعين، عملية جراحية في الأذن الوسطى، وأُدخل بعدها إلى المستشفى لإجراء فحوصات.

وبعدها بأيام نقل مرة أخرى إلى قسم الطوارئ داخل المستشفى المذكور، ومنه إلى قسم القلب الذي بقي فيه حتى اليوم.

المصدر: وفا