Advertisement

خاص - مروة البحيري

استكمالا للزوابع التي باتت تضرب شركة الشرق العربي للتأمين من كل جانب و"مجزرة" التفنيش وانهاء الخدمات جرى اليوم الاطاحة بنائب الرئيس التنفيذي خليل الخموس في كتاب موقع من رئيس مجلس الادارة ناصر اللوزي والمدير التنفيذي علي الوزني..هذا الكتاب الذي حملت مقدمته كلمات مواساة او مديح لا نعلم  تثني على مسيرة العمل الطويلة للرجل في الشركة واداءه وجهوده.. علما بأن مكافحة الفساد كانت قد استدعت عدة اشخاص من الشركة للتحقيق معهم وبحسب مصادر مطلعة كان الخموس من بينهم.

ويبدو ان ملفات الفساد التي حطت على مكاتب المكافحة وتطرقت في بنودها  الكثيرة الى الرئيس التنفيذي السابق عصام عبد الخالق والسيد الخموس كانت محركا لمجلس ادارة الشركة لاتخاذ مثل هذا القرار او ربما تقديم الرجل "كبش فداء" لحماية الرؤوس الكبيرة..

وكما توقعت كرمالكم كانت ايام الخموس معدودة في الشرق العربي ومقعده الوظيفي يهتز من تحته علما بأن  الخموس كان صاحب الكلمة الاقوى والنفوذ الاشد ولا تزال قائمة الموظفين المتوقع استبعادهم تطبخ على نار هادئة تحت ذريعة تنظيف الشركة واعادة ترتيب الاوراق ما خلق حالة من الفزع والهلع بين الموظفين الذين ينتظرون بين ساعة واخرى تسلم كتاب انهاء خدماتهم.. ولكن السؤال المطروح هل التخلص من الخموس سوف يعفي المسؤولين الكبار عن حجم الفساد والسرقات التي تمت في الشركة تحت السمع والبصر وهل سيتم استدعاء اشخاص اخرين الى مكافحة الفساد بعد ان تم فتح الملفات وكشف المصائب والاهوال..!