Advertisement
اكد النائب ابراهيم ابو العز ان منحه للثقة او حجبها عن اي حكومة يستند الى برنامجها الوطني وسياسة الدولة وليس الاشخاص.
وكلام النائب ابو العز ل ( احكيلك وجريدة عصر العقبة) جاء بعد خبر لفق له  كلاما لم يصدر عنه ولا يعلم عنه، بانه ونواب العقبة رهنوا ثقتهم بحكومة الدكتور عمر الرزاز التي يجري تشكيلها  مقابل اقالة رئيس سلطة العقبة ناصر الشريدة والرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة المهندس غسان غانم.
واستغرب ابو العز كيف تجرؤ مواقع الكترونية على تلفيق مثل هذا الخبر الذي لا يمت للحقيقة باي صلة.
واكد بانه لا يسمح لاحد ان يقوله ما لم يقل او يلفق له كلاما لم يصدر عنه ودون علمه.
وتابع ابو العز قوله " انا لست ضد اشخاص، وحينما يكون لي موقف اتحدث عنه بكل وضوح تحت القبة ".
واكد انه في هذه الازمة مع توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني والتي نتج عنها اليوم اعلان الرئيس المكلف الرزاز بالتعهد بسحب قانون صريبة الدخل الذي كان ضده في مجلس النواب والشارع من خلال مشاركته في الاضراب من اجل سحبه.
واوضح ابو العز بانه مع الحراك السلمي ولكن دون الاساءة للوطن.
كما اكد ان موقف الشارع الصادق كان واضحا في رفضه قانون ضريبة الدخل من قبل الفريق الوزاري السابق الذي قال بانه يحترمه ولكنه كان ضعيفا في ادارة الازمة.
ولفت ابو العز الى ان  الرئيس المكلف الرزاز قدم بادرة ايجابية بسحب قانون الضريبة.
وايد ابو العز منحه فرصة بتعليق الاضرابات ووضع كافة نقاط الخلاف على طاولة الحوار لحلها.
وطلب من رئيس الوزراء الجديد ان يدرس كافة المشاكل التي سببت ازمات للوطن ومنها زحمة المؤسسات المستقلة والقيادات الادارية التي عفا عليها الزمن.
كما دعا الرئيس الجديد الى منح الشباب فرصة للمشاركى في صناعة التنمية والقرار وتوفير الفرص الاستثمارية في الاردن وجذب المستثمرين خاصة السياحة العلاجية والاستثمارات الصناعية.
ووجه النائب ابو العز دعوته الى زملائه النواب للعمل على رفع الظلم عن المواطن ورد كافة التشريعات التي تجور عليه اقتصاديا وتعزيز التشريعات التي تحمي حقه.
كما وجه رسالة شكر وامتنان الى الاجهزة الامنية بكافة اختصاصاتها على روحها العظيمة في احتضان وحماية الحراكات السلمية التي شهدتها البلاد خلال الايام الماضية احتجاجا على قانون ضريبة الدخل وقرارات اقتصادية تدخل جلالة الملك لسحب فتيل الازمة التي اشعلتها.