Advertisement
أعلن رئيس الحكومة اللبنانية، #سعد_الحريري، الثلاثاء، إن الحل النهائي للاجئين السوريين في لبنان هو عودتهم إلى بلدهم، فيما تمسكت #الأمم_المتحدة بأن تكون هذه العودة طوعية.

وجاء ذلك خلال استقباله في منزله وسط العاصمة بيروت المنسق المقيم للأمم المتحدة، منسق الشؤون الإنسانية في لبنان، #فيليب_لازاريني، وممثلة مكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بلبنان، ميراي جيرار، نقلا عن "الأناضول".

وقال الحريري: "هم (الأمم المتحدة) شركاء في مساعدتنا اليوم لمعالجة موضوع اللاجئين. كما أن الحل النهائي في ما يخص اللاجئين، بالنسبة إلينا وكذلك إليهم، هو في عودتهم إلى سوريا. هذا ما توصلنا إليه"، بحسب بيان لمكتب الحريري.

ويقدر #لبنان وجود نحو مليون ونصف لاجئ سوري على أراضيه، فروا خلال سنوات الحرب المستمرة منذ عام 2011، ويعانون ظروفا معيشية صعبة للغاية.

فيما تقول مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن عدد اللاجئين السوريين في لبنان المسجلين لديها أقل من مليون لاجىء.

وعن اللقاء مع الحريري، قال لازاريني: "عقدنا اجتماعا مثمرا وبناء، حيث أكدنا شراكة الأمم المتحدة الوثيقة مع لبنان في التجاوب مع أزمة اللاجئين السوريين".

وتابع: "أكدنا دوما أن عودة اللاجئين إلى سوريا أو إعادة تموضعهم في دولة ثالثة هما الحلان الدائمان الوحيدان".

وأكد أن "الأمم المتحدة تحترم قرارهم الشخصي بعودتهم إلى ديارهم، ولن نعيق أبدا أي عودة يمكن أن تحصل وتكون قائمة على قرارهم الخاص".