Advertisement

خاص - عدنان شملاوي

يشكل الافراج عن هيثم الدحلة المتهم بالعديد من قضايا الفساد في شركات عدة في سوق عمان المالي ضربة كبيرة للسوق  والمتداولين فيه !!

فالشركات التي تبخرت أموالها بسبب الدحلة لا زالت متعثرة وبعضها تبخر والآخر يتم تداول الاسهم بها بقرش واحد للسهم ، ودهش الالاف من المساهمين في تلك الشركات اثر الانباء  عن الافراج على الدحلة في وقت يطالب فيه الكثيرون بالضرب من حديد على الفساد لا تشجيعه !!

كما اثار حفيظة الكثيرين الفيديو الذي تم تبادله عن مناقشات الرزاز حول بعض بنود الضريبة حيث اشار الرزاز الى احتمالية  فرض ضريبة على "مضاربات " سوق عمان المالي حيث استغرب الكثيرون مثل هذا الحديث في وقت يعاني فيه سوق عمان المالي من أسوأ الظروف وتراجع مستويات التداول واسعار الاسهم الى مستويات قياسية .

والاستغراب مرده الى ان التداولات على الاسهم لا تعني بالضرورة ان اصحاب تلك التداولات يحققون ارباحا من تداولاتهم !! بل ان بعض تلك التداولات تؤكد على تكبد الخسائر.

يتطلب الموضوع تفسيرا من الرزاز حول تلك الافصاحات وايضا حول الاسباب التي أدت الى الافراج عن الدحلة وهو المتسبب بانهيار العديد من الشركات في سوق عمان المالي ولا زالت أموالها المنهوبة  تشكل معاناة لالاف الاردنيين !!

ويطالب الكثيرون من المستثمرون في السوق الرد على مصير تلك الاموال والشائعات عن وجودها لدى والد هيثم الدحلة في دبي وفي خارج البلاد !!

الافراج عن الدحلة كان ضربة قاصمة للمستثمرين في سوق عمان ، والفيديو الذي تسرب عن وصوله الى بيته بسيارة فخمة تجعل الالاف من الاردنيين يشعرون بالتشكك في جدية محاربة الفساد !!
* خبير ومحلل مالي