Advertisement
قام شاب بالطواف سباحة حول الكعبة بعد هطول أمطار غزيرة على مكة المكرمة قبل 77 عاماً، حينها غمرت المياه صحن المطاف لأكثر من المتر والنصف، لتغطي الحجر الأسود.

تلك القصة تحكيها صورة التقطت للشاب البحريني علي العوضي عام 1941، في عبادة نادرة تمارس بالسباحة، حيث سجلت كتب السير، أن صحابياً سبق أن طاف سباحة بالبيت العتيق.


البحريني علي العوضي الذي توفي منتصف 2015، أشار، في تقارير صحافية سابقة، إلى أنه في نفس العام، كان يدرس في مكة وعمره لا يتجاوز 12 عاماً، وقد هطلت أمطار غزيرة وقتها استمرت أسبوعاً كاملاً لم تنقطع لا في الليل ولا في النهار.

وفي اليوم الأخير من أيام المطر، قرر العوضي مع أخيه واثنين من أصدقائه ويصحبهم أستاذه، الذهاب للحرم المكي، فوجدوا أن الماء قد غطى الحرم ليقفوا لمشاهدة المنظر المهيب، واقترح العوضي - وهو متمرس على السباحة - أن يطوفوا سباحة بالكعبة المشرفة، لينالوا هذه العبادة سباحة، فنزل مع شقيقه وأحد أصدقائه لينفذوا الفكرة.