صور تم تداولها على مواقع التواصل
Advertisement

أثار اختيار رئيس الوزراء عمر الرزاز لـ15 وزيراً من حكومة سلفه هاني الملقي ليكونوا وزراء في حكومته، ردود فعل غاضبة بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.

وطالب النشطاء الغاضبين الرزاز بـ"الرحيل" عقب أداء حكومته اليمين الدستورية اليوم الخميس.

وقال داود رداد مخاطباً الرزاز: "ارحل.. الخل أخو الخردل، لقد خدعتنا وأعدت نفس الفاسدين".

وعلق ثاني الججاوشة: "وزراء كثيرة وعلى الفاضي، ومش باين خفض بالنفقات، وتيتي تيتي، مثل ما رحتي جيتي".

وعقب أحمد الدولات: "والله ماني عارف ليش غلّب حاله.. نفس العلبة!".

وندد صفوان يوسف بما وصفه بـ"استثناء عنصر الشباب" قائلا: "دولته مستثني عنصر الشباب من الوزارة، وجلال الملك أكد على العنصر الشبابي".

 

أما أحمد بني هاني فلم يصدق الخبر، قائلا إن هذه "إشاعات... مواقع شغل فتن".

 

وقال حسين المومني: طالما الكراسي مطوّبة ومحتكرة فاقرأ على البلاد السلام.. عظم الله أجرك يا وطن، ولك الله يا مواطن".

وعلق دياب الفرارجة: "عددنا اكثر من ٧٠٠٠٠٠٠ مواطن ما فينا مفكر جديد، ما فينا محللين سياسيين يمثلوا الحكومة الجديدة.. كان نفسي نشوف ناس جديده مبتكرة بدها تصلح.. شباب بالوزارة.. ناس فيها حيل تلف عالشعب تشوف احتياجاته".

أما عبدالرحمن محمد فنشر صورة إعلان عن فيلم هندي، وقال ساخرا: "هذا الفيلم حضرته من يوم ما عُرض أول مرة الى الآن أكثر من 100 مرة، وكل مرة بعمل حالي مش عارف شو بصير مع البطل، وكأني بتفاجأ في كل مرة بالأحداث وبتأثر فيها.. نفس الحكاية بالنسبة لتشكيل حكوماتنا، الفيلم نفسه بنحضره من 40 سنة وما بنمل من إعادته".

وأعربت حنين الرشدان عن حزنها قائلة: "بكفي خذلان!! بكفي استغباء للشعب".. السبيل