Advertisement
انتصرت ادارة النادي الفيصلي على ارادة الجماهير والمصلحة العامة للفريق بعد أن وافقت الادارة بالاجماع على مخاطبة المدرب الوطني فراس الخلايلة لمرافقة التونسي نبيل الكوكي بالمهمة التدريبية للزعيم رغم مطالبة الكوكي ان يكون ل 'عثمان الحسنات' مساعده في المهمة التدريبية للفريق الأزرق الموسم القادم.

ملف الفريق المساعد للادارة الفنية للفيصلي شابها الغموض رغم طرح العديد من الاسماء للمهمة الشاغرة كان أهمهم لاعب الفريق سابقاً حسونة الشيخ واسماء عديدة لا تمتلك الخبرة الكافية لاسناد الكوكي بعد أن غضت ادارة الفريق النظر عن الحسنات لأسباب ادارية بحتة وليست مهنية أو فنية.

الجماهير الفيصلاوية تراقب المشهد من بعيد رغم أنها طالبت مراراً من خلال العالم الافتراضي 'فيسبوك' أن يكون خيار الجهاز المعاون للمدير الفني 'نبيل الكوكي' وابرام الصفقات والتعاقدات من خيارات التونسي لا مجلس الادارة دون التنسيق أو الرجوع للمدرب الذي يقدم على مهمة صعبة للغاية.

ادارة الفيصلي بدأت منذ انتهاء الموسم المنصرم بابرام الصفقات والتجديد للاعبين الممتهية عقودهم وتحرير والاستغناء عن بعض اللاعبين مما اثار حفيظة الجماهير التي طالبت باعطاء ملف التعاقدات مهلة لغاية تصويب اوضاع الفريق ووقوف المدرب التونسي على الاسماء التي يريدها والمراكز التي يحتاجها الفريق.

الفيصلي يعد أحد أنشط الاندية بابرام الصفقات بقيادة العراب 'سامر الحوراني' دون النظر أن هناك ادارة فنية هي من تقوم بتحديد متطلبات الفريق من فريق مساند في المهمة التدريبية أو لاعبين ذو مستوى عالي قادرين على اثراء الفريق لا اهواء مجلس الادارة.

يذكر أن المدرب التونسي نبيل الكوكي سيصل إلى عمان يوم 25 الشهر الحالي، على أن يقود تدريبات الفريق إعتبارا من اليوم التالي فهل يشهد الفريق على عصيان من المدير الفني بعد ان تغلبت الادارة على الارادة.