Advertisement
نفت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الادنى « الاونروا» على لسان الناطق الرسمي باسمها سامي مشعشع ما تناقلته منابر اعلامية من اخبار مفادها ان الوكالة بصدد اتخاذ قرارات تتعلق بتخفيص خدماتها ، وإرجاء دفع رواتب موظفيها وتعليق العمل في برامجها، واصفا هذه الاخبار بانها « غير دقيقه».
ولفت الى ان الوكالة ملتزمة بتقديم خدماتها لاكثر من 5 ملايين لاجىء فلسطيني في مناطق عملياتها الخمس ، وان « الاونروا» تعول على مؤتمر المانحين يوم الاثنين المقبل الخامس والعشرون من الشهر الجاري في نيويوك للخروج بحلول للعجز غير المسبوق في ميزانيتها .
وبين مشعشع في بيان صحافي اصدرته الوكالة وتلقت « الدستور» نسخة منه ، بأن « الاونروا» اخطرت الدول المضيفة للاجئين والدول المتبرعة أمس الاول في اختتام اجتماع اللجنة الاستشارية والذي عقد في منطقة البحر الميت بان استمرارية خدمات «الاونروا الحيوية ستكون معرضة للخطر اذا لم تستطع الوكالة وشركاؤها من ردم العجز المالي الحالي والبالغ قيمته 250 مليون دولار.
وقال ان الوكالة وجهت في الاجتماع الشكر على الاستجابة الاولية للمتبرعين الذين ساهموا مع» الأونروا» منذ مطلع العام الحالي بتخفيض العجز والذي بدأنا به العام الحالي البالغ 446 مليون دولار وطالبناهم بالعمل معنا خلال الأسابيع والأشهر القادمة بجد لكي لا تتعرض خدماتنا التعليمية لأكثر من نصف مليون طالب وطالبة وخدماتنا الصحية والاغاثية والخدماتية الأخرى لمخاطر عدم استمراريتها.
 وشدد مشعشع على انه وبالرغم من ان «الاونروا» ، تواجه أسوأ أزمة مالية منذ نشأتها، الا انه وحتى اللحظة لم يتم اتخاذ أي قرار فيما يتعلق بتخفيض الخدمات مع التأكيد على المخاطر الماثلة ان لم نستطع الحصول على دعم مالي ينهي العجز المالي غير المسبوق الذي يعصف بالوكالة .ــ الدستور