Advertisement
تحتاج البرازيل للفوز على كوستاريكا الجمعة 22 يونيو/حزيران لتجنب معادلة أسوأ سجل لها في كأس العالم لكرة القدم، لكن الفريق يبدو أكثر قلقاً على حالة المهاجم نيمار.

ويحب نيمار جذب الأنظار، لكن مهاجم باريس سان جيرمان أصبح حديث الجميع بسبب عدة أمور سلبية.

وتعرض نيمار لانتقادات بسبب مستواه خلال التعادل 1-1 مع سويسرا في المباراة الأولى في "روسيا 2018″.

كما بات فريسة سهلة للاعبي سويسرا، وحصل على 10 مخالفات من إجمالي 19 احتسبت لصالح البرازيل.

لكنه لم يكن على قدر التوقعات، فأظهر لمحات قليلة بالنسبة لأغلى لاعب في العالم بعد انتقاله من برشلونة إلى سان جيرمان في أغسطس/آب 2017.

وأسوأ من ذلك هو اعتقاد الكثير من المشجعين بأنه يلعب لمصلحته الشخصية وليس لأجل بلاده.

وكتب مدافع فرنسا السابق مارسيل ديسايي لصحيفة The Guardian البريطانية، "كلما وصلت الكرة إليه يجعل اللعب بطيئا دون اعتبار لكون هذا جيدا أو سيئا للفريق. لأنه يعرف أنه يملك الموهبة لتغيير مسار مباريات يأتيك انطباع بأن نيمار يريد أن يقوم بشيء استثنائي لكنه يجب أن يدرك أن الأمور لا تمضي بهذه الطريقة عند اللعب على المستوى الدولي. قد يكون أعظم لاعب لكن يجب أن يفكر في اللعب الجماعي".

وترك نيمار مران المنتخب الثلاثاء الماضي بسبب آلام بالكاحل، لكن الاتحاد البرازيلي للعبة نشر مقطع فيديو له وهو يتدرب مع بقية افراد التشكيلة الأربعاء.

ومن المتوقع أن يكون نيمار جاهزا لخوض لقاء قد يشهد ربما عدم فوز البرازيل للمباراة الرابعة على التوالي في كأس العالم، ما قد يعادل أسوأ سلسلة لها في الفترة بين 1974-1978.

من جانبها، تبحث كوستاريكا عن نقاط أيضا في سان بطرسبرغ بعد الخسارة من صربيا في الجولة الافتتاحية.

وخسرت كوستاريكا، التي بلغت دور الثمانية قبل 4 سنوات، 7 مرات في آخر 9 مباريات وسجلت 5 أهداف فقط في هذه الفترة.

وهذا قد يغري بطلة العالم 5 مرات لتحقيق النقاط الثلاث لكنها لا تضمن ذلك إن لم يكن نيمار في قمة تألقه.

وقال فيليب كوتينيو، "ستكون مباراة صعبة مثل كل مباريات كأس العالم. إنه منافس جيد وشاهدنا مباراته ضد صربيا والتي حسمت من كرة ثابتة".

وختم كوتينيو الذي سجل هدفا رائعا أمام سويسرا، "إنها فرصة أخرى لنا ونحتاج لاغتنامها ونتحلى بتركيز شديد وبقوة ذهنية لخوض مباراة رائعة".