Advertisement
لا تنتظر الوزيرة جمانة غنيمات مهمّة سهلة، فمن جانب هي الكاتبة اليومية التي اكتسبت سمعتها من وقوفها على مدار السنوات مع المواطن مقابل السياسات الحكومية، وعلى الجانب الآخر فهي مطالبة الآن بالدفاع عن قرارات الحكومة في مطلق الأحوال.

في اجابتها على هذا التحوّل في الموقع، تقول: “جمانة لن تتغيّر”، ثمّ تُقدّم تصوّراً متقدمّاً لدورها الجديد الذي سيظلّ يصبّ في صالح المواطن والمهنة الاعلامية، وكلّ ذلك لأنها تعمل في حكومة وطنية أخذت على عاتقها تغيير النهج، والبدء بمشروع نهضة وطني.

جاء ذلك في لقائها الموّفق مع برنامج “ستون دقيقة”، وتضمّن ما يمكن وصفه بكتاب اعتماد تُقدّمه للمواطنين الذين سيتابعونها لملاحظة مدى توافق الوظيفتين، ومن الواضح أنّها تعرف سلفاً أنّ هذه الوظيفة كانت “محرقة” للكثيرين قبلها، ولعلّ الوقت جاء لتغيير هذه الصورة النمطية.

العيون المحبّة سترصد أداء “الزميلة” التي نجحت بالدفاع عن حقوق الناس على مدار سنوات طويلة، وتتمنى لها النجاح في تواصل المسيرة من خلال حقيبة وزارية هذه المرّة.

السبيل