Advertisement
وصف النائب الدكتور أحمد الرقب، البيان الوزاري الذي تلاه دولة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بانه كلاسيكي وتقليدي جاء بأسلوب لغوي جديد ولا يختلف عن أي بيان حكومي سابق، وتضمن مجموعة من المفاتيح المتكررة والروتينية، والتي كانت 'سنعمل، سنواصل، سندعم، نؤكد'، وثبت ان هذه الكلمات لم يكن لها أي واقع عملي في الحكومات السابقة.


وأضاف الرقب لوكالة 'رم'، ان الرئيس أخفق في الاختبار الثاني بعد ان أخفق في الأول وهو تشكيل وزاري 'غريبا وعجيب ' وبعيد عن أي كفاءة في جله اما الثاني فان البيان بغاية البساطة ولم يرقى الى التحديات الداخلية التي تمس الوطن والمواطن، ولم يرقى الى التحديات الخارجية.



وبين ان حديث الرزاز عن التحديات الخارجية جاء بما يتعلق بالقدس وخاصرة الأردن بما يتعلق باللاجئين بين يدي البيان وهذا امر يدل على قضية خطير في هذا الفريق وذهن الوزارة وهو الخلط بين السياسة الاستراتيجية والخطط والخدمة.



وتابع الرقب حديثه ان خلفية الرئيس إنسانية اقتصادية، وان هذا الامر غير واقعي والدليل على ذلك بان الرئيس أصر على موضوع إعادة ضريبة الدخل والتي ستمس في نهايتها الوطن والمواطن، واما بما يخص الحضور السياسي فان الامر كان غائب بشكل واضح، وان الامر بحاجة الى قرارات عاجلة وليس تجميلية.