Advertisement
عباس عواد موسى
قررت البوسنية نورا مصطفيتش أن تشارك في مسيرة السلام إحياءاً للذكرى الثالثة والعشرين لمجزرة سربرنيتسا المروعة , وانطلقت تمشي في الطريق الذي فقدت فيه زوجها وأبنائها الثلاثة .
فرّت هي وعائلتها مع أقرباء آخرين عقب سقوط سربرنيتسا , وبينما هم يسيرون عبر الغابات حاصرهم الأصراب , واعتقلوا الرجال فيما تركوها مع نسوة في شاحنة لتقلهن إلى مدينة توزلة .
تذكرت رؤيتها لإبنين اثنين وهما مصابين . فقد اعتقل المجرمون الأصراب زوجها حسن الذي كان في الخمسين وأبنائها ميرساد 24 سنة و علي 22 سنة وفؤاد 20 سنة . وللآن لا تزال تبحث عن جثمان أحد أبنائها.
توقفت عن الحديث لتقول : ليس لي إلا أن أشكر الله ولا يحق للساني إلا أن ينطق بذكره جل جلاله , فيما بقيت دموعها تنهمر ...