Advertisement
أعربت والدة اللاعب الفرنسي كيليان مبابي عن قلقها، إزاء المعاملة التي يتعرَّض لها ابنها في نادي باريس سان جيرمان، خاصة الطريقة التي يسخر من خلالها زميلاه في الفريق، نيمار وداني ألفيس، من مظهر نجلها المراهق، بشكل مستمر، بحسب ما ذكرت  صحيفة Daily Mail البريطانية.

ووفقاً لما ورد في صحيفة «El Pais» الإسبانية، تحدثت والدة مبابي، فايزة العماري، عن البيئة التي يمارس فيها ابنها كرة القدم، وكيف أنه اشتبك في نقاش حاد مع نيمار بعد نهاية إحدى المباريات خلال الموسم الماضي.

وتجد العماري صعوبات كبيرة في تقبل سلوك داني ألفيس ونيمار، وطريقة معاملتهما لمبابي، حيث إنها تعتبر سخرية اللاعبيْن البرازيلييْن من مظهر ابنها أمراً غير مقبول.

وغالباً ما يُطلق اللاعبان على زميلهما مبابي اسم «دوناتيلو»، وهو شخصية كرتونية مشهورة ومقتبسة عن البرنامج التلفزيوني «Teenage Mutant Ninja Turtles».

ولم يتوقف المزاح عند هذا الحد، بل قام لاعبا باريس سان جيرمان بإهداء مبابي قناعاً لشخصية دوناتيلو، خلال وجودهم في غرفة تغيير الملابس، في نوفمبر/تشرين الثاني 2017.

وعلى الرغم من كون هذا الأمر مجرد مزحة، أفاد تقرير صحيفة «El Pais» أن مبابي لا يحبذ مناداته بهذا الاسم المستعار، لكن ذلك لم يمنع زملاءه من مواصلة استخدامه.

وعقب تسجيله هدفين خلال مباراة المنتخب الفرنسي ضد نظيره الأرجنتيني، لم يتلقَّ مبابي إشادة من زميله داني ألفيس، الذي نشر صورة على موقع إنستغرام وكتب «دوناتيلو سريع للغاية، أليس كذلك؟»، عوضاً عن ذلك.

ويعيش النجم الفرنسي أفضل أيامه الكروية، حيث ساهم بشكل كبير في تأهل منتخب بلاده للمباراة النهائية لكأس العالم لكرة القدم، وذلك عقب تألقه ولعبه دوراً كبيراً في الانتصار الذي حققه منتخب الديوك على بلجيكا الثلاثاء 10 يوليو/تموز 2018.

وبعد خروج نيمار من البطولة يمكن لمبابي أن يعود إلى باريس متوجاً باللقب الأغلى على الإطلاق.

ولا يزال لقب كأس العالم بعيداً عن متناول نيمار، الذي اشتبك مع زميله -بحسب تقارير- مبابي أثناء مباراة جمعت بين باريس سان جيرمان وتولوز، خلال فبراير/شباط الماضي.

ويرجع سبب هذا الخلاف إلى شعور المراهق الفرنسي بالغضب، واتهامه لنيمار بالامتناع عن تمرير الكرة له بشكل متعمَّد، وهو ما أدى إلى نقاش حاد في غرفة تغيير الملابس عقب نهاية المباراة.