Advertisement
حكمت محكمة كينية على ملكة جمال عمرها 24 عامًا بالإعدام لقتلها صديقها بطعنه 25 مرة، إثر مشاجرة نشبت بينهما، فسقط بعدها جثة هامدة، ما أثار انتقادات من جماعات حقوقية وصفت العقوبة بأنها "غير إنسانية".

والمحكوم عليها تدعى روث كاماندي، التي كانت قد فازت بمهرجان جمال السجون أثناء فترة انتظار المحاكمة حيث أودعت في السجن 1095 بعد أن طعنت شريكها فريد محمد (24 عاماً) حتى الموت في عام 2015 وأُدينت في مايو الماضي.

وعقب النطق بالحكم قالت قاضية المحكمة العليا جيسي ليسيت، التي أصدرت الحكم يوم الخميس الماضي: "أريد أن يعرف الشباب أنه ليس من الرائع قتل صديقك أو صديقتك حتى في أحلك الظروف التي تشعر فيها بخيبة أمل أو إحباط، إذ يجب ألا تفعل ذلك".

وأضافت القاضية: "بدلاً من ذلك، من الرائع أن تبتعد ومن ثم تسامح الطرف الآخر".

كما اتهمت القاضية كاماندي بسلوك غير نزيه وتلاعب تضمن الوصول إلى الهاتف المحمول للضحية في محاولة منها للتهرب من الجريمة وإبعاد الشبهات عنها، كذلك عدم إظهار الندم على الهجوم العنيف الذي ترك "الدم في كل مكان" من مسرح الجريمة.

وقد أصرت عائلة الضحية على الحكم المطابق للجريمة، وقالت عمة القتيل بعد صدور الحكم: "نحن سعداء بأنه جاء هذا اليوم".

وكان الضحية قد بدأ وظيفة للتو عندما أنهت القاتلة حياته.

ولم تطبق كينيا أي حكم بالإعدام منذ عام 1987 رغم أن الأحكام مستمرة في الصدور.