Advertisement

عاشت غزة، ليلة الخميس التاسع من آب (أغسطس) 2018، ليلة قصف جديدة، وباستعراض عشوائي لردود فعل وحاجات ومطالب ثلاثة من الأصدقاء في غزة، بشكل عشوائي، يصعب ألاّ يخطر في البال، كتاب محمود درويش، "ذاكرة للنسيان"، وتحديداً حاجته الماسة لفنجان قهوة أثناء القصف الإسرائيلي لبيروت العام 1982، فيقول "أريد رائحة القهوة، أريد خمس دقائق، أريد هدنة لمدة خمس دقائق من أجل القهوة! لم يعد لي من مطلب شخصي غير إعداد فنجان القهوة، بهذا الهوس حددت مهمتي وهدفي، توثبت حواسي كلها في نداء واحد، واشرأبت عطشي، نحو غاية واحدة: القهوة". ويصعب ألاّ تتذكر القائد الفدائي، أبو حسن بحيص، في الغزو ذاته، (والذي اغتاله الإسرائيليون العام 1988)، وهو يحمل أواني الماء من حنفية المخيم، ويصعد طوابق بيتهم الفارغ من العائلة، ليسقي النباتات.
يصرخ شاب في غزة، أثناء القصف "متى تتوقفون؟ أريد أن أنام". تتصل به هاتفياً صباحاً، خجلاً من نفسك، فالسؤال هنا لا يقل إحراجاً وقد يبدو تطفلاً أكثر مما يبدو تضامناً. فالمتضامن يقدم شيئا وليس فقط أمنيات الخير والصمود. ويخبرني أنه بات "ممجوجاً" القراءة على شبكات التواصل الاجتماعي، عبارات مثل "غزة الصمود"، يطلقها البعض من دول ومناطق محيطة. فأتذكّر صديقي المراسل التلفزيوني في قناة فضائية كبرى، عاد لبلده العربي بعد تغطية أخبار غزة، ليلتقيه سياسي حزبي، كان يلتف بفروته من البرد، ويجلس بجانب الموقد (fire place)، ويقول له لقد رأيت تقاريرك من غزة، وبدأ وصلة مديح بصمود غزة، فيستشيط صديقي غضباً، وصراخاً، وشتماً، "لا تتحدث عن الصمود"، إما أن تذهب هناك أو تفعل شيئا حقيقيا، لدعم الصمود وإنهاء الحالة.
زوجته تُمسك به بقلق على وقع القصف، "ماذا نفعل"؟. ويرد "لدي عمل غدا.. أريد أن أنام"، يخبرني: بعد 13 عاما من تجارب القصف، لم نعد نترك أسرتنا وبيوتنا، فقط نحاول الاستمرار. لم تعد أخبار الشهداء والجرحى والإعاقة تستوقفنا كثيراً، (أسأله، رغم أنكم قد تكونون الهدف التالي؟ ويجيب نعم، ولكن تعبنا). طفلة صغيرة، لجيرانه، بدأت تعي معنى القصف حديثاً، تختبئ تحت المقعد، في لجوء غريزي من الخوف. يضيف: ربما 20 صاروخا على 13 هدفا في محيط بيتي، ماذا أفعل؟. لماذا لا ينتهي القصف في نصف ساعة؟ لماذا يتوزع على الليل بطوله، في ليلة رعب؟ هل المقصود أن يكون الرعب ممتداً طوال الليل في كل غزة؟" ويضيف "كان كل همّي، وأنا بين الصحو والنوم والرّعب والتفكير بانعدام المعنى السياسي، والضائقة المالية للناس، هل سأذهب لعملي في الصباح؟". وعندما نام قرابة الخامسة والنصف، استيقظ وقرر عدم الذهاب للعمل، ويحلم بالهجرة.
سيّدة شابة أخرى، قِصّتها مزدوجة، مضحكة مبكية، ما بين القصف والقصف، تأتي أصوات العرس لدى الجيران، وتضحك قهراً، يُغنّون ويطبلون "مين يفلفل رُزنا؟"، و"كيد العِدا ما يهزنا". وتتساءل، كيف يستمر العرس مع القصف؟
زميلتي من زمن الدراسة الجامعية في اسكتلندا، ذات الإعاقة البصرية، العاملة في مؤسسة خيرية، تنشر على صفحتها على "الفيسبوك" مناشِدة: "الأخوة والأخوات.. زملائي وزميلاتي، جميع الأصدقاء المضافين على صفحتنا.. أسعد الله مساءكم بالخير، أريد التنويه إلى أمر ضروري جدا يجب مراعاته خلال نشركم على صفحاتكم وهو مراعاة وصول المعلومات التي تنشرونها إلى الأشخاص ذوي الاعاقة البصرية؛ حيث لا يستطيعون قراءة المنشورات التي هي عبارة عن صورة، فلا بد من كتابتها، هذا أقل حق نضمن به تفاعلهم معنا ووصول المعلومة لهم. لكم مني كل الاحترام #أنا_زيي_زيك".
في عدوان إسرائيلي سابق، أخبرتني هاتفياً، أنّها أثناء القصف تسمع الصوت ولا ترى ما يحدث، فيتضاعف الرعب. 
يعيش أهالي غزة حالة حصار وحرب يندر أن عاشها، في التاريخ أناسٌ، كل هذه المدّة، وبالتالي فالأمر أعقد مما حدث حتى في بيروت، والتوزع بين حالة الرعب هذه والرغبة بالنوم والحياة، والفرح، حالة ألم فريدة. يريدون الحياة ويريدون المقاومة، ووجهتهم بيوتهم الأصلية، كما يتضح في مسيرات العودة وكل أنواع النضال، والسؤال كيفية الخروج من الدوامة السياسية الحالية، وبالتالي من هذه الدوامة الإنسانية؟.ــ اغغد