Advertisement


فاجأ النجم #كاظم_الساهر جمهوره باعترافه بوقوعه في أخطاء لغوية عندما قدم أغنيته الجديدة "دلوعتي" للمرة الأولى على مسرح عكاظ في الطائف يوم 13 تموز/يوليو الماضي.

وقال "القيصر"، أثناء حديثه لتلفزيون فرانس 24: "فيه أغنية جديدة عملتها من كم يوم.. كان عندنا حفلة وما كانت من ضمن المنهاج إني أقدمها، ولأول مرة.. يعني الجمهور السعودي أغني له وجهاً لوجه فحبيت إنه يكون أغنية جديدة فبنفس اليوم اللي أنجزتها رحت قدمتها على المسرح ووقعت في أخطاء".

وتابع: "طبعاً اللغة محتاجة إلى مستشار لغوي حتى في المرات اللي كنت أتصل فيها بالأستاذ نزار قباني لتحريك الكلمات كان يقول لي لا أعطيني ساعة وأرجع أتصل فيك. يعني حتى الأستاذ نزار قباني يروح يراجع المعجم".

وعزى كاظم وقوعه في الأخطاء أحياناً إلى الارتجال، لأنه يريد أن يفرح الجمهور، على حد وصفه.

من جهتهم، فسر بعض المتابعين شفافية القيصر النادرة في الوسط الفني بأنها تعكس عمق العلاقة ومتانة الثقة بين الفنان وجمهوره وتظهر مدى أمانة ومصداقية كاظم والمهمة التي يشعر بها على عاتقه كونه حامي حمى الفصحى في الأغنية اليوم.

كما رآه أنه فنان حقيقي لا يمكن أن يزيف وعي الناس الذين أحبوه أو يقلل من احترامه لهم أو حتى يستغل ويستنزف مشاعرهم تجاهه ويوظفها في اتجاهات تضعف من حضوره، وأشاروا إلى أن هذه البساطة والنقاء في العلاقة ميزت "أبو وسام" عن غيره، منذ اللحظة التي استبدل فيها دراجته البسيطة بـ"غيتار" شد انتباهه معروضاً في شارع السعدون ببغداد حتى اليوم.

من جانب آخر، لفت كاظم إلى أن سر تعاطفه مع النساء في أغنياته كان بسبب أمه التي كانت طوال الوقت تغسل وتطبخ وتكنس وتعيش في منزل صغير عبارة عن غرفة ونص، وتتحمل مسؤولية 8 أولاد وابنتين، وفق قوله.