Advertisement
حاولت صفحة «إسرائيل بالعربية» على تويتر استغلال الجنسية الإسرائيلية التي تحملها المغنية الفلسطينية دلال أبو آمنة كونها من سكان الأراضي المحتلة عام 1948.

ونشرت الصفحة على تويتر تغريدة عن دلال أبو آمنة التي وصلت مصر لإحياء حفل في دار الأوبرا الخميس 9 أغسطس/آب 2018.

وقالت: «تحيي المطربة العربية الإسرائيلية دلال أبو آمنة حفلا غدا الخميس في دار الأوبرا المصرية برعاية وزارة الثقافة.

وأضافت: «ابو آمنة فنانة موهوبة وشهيرة في إسرائيل ومحبوبة في الأوساط العربية واليهودية وتتميز بقدرتها على غناء أغاني أم كلثوم».

وختمت تغريدتها قائلة: «نأمل ان نرى المزيد من التعاون الثقافي مستقبلا».

وجاء الردّ من دلال أبو آمنة..

ومن المعروف أن هذه الصفحة رسمية موثقة على تويتر تنشر الكثير من الأخبار التي تحاول من خلالها إظهار التعاون بين العرب وإسرائيل.

لكن هذه التغريدة استفزّت المغنية الفلسطينية ودفعتها للرد فوراً.

ونشرت دلال أبو آمنة على صفحتها في تويتر تغريدة قالت فيها: «جئنا إلى القاهرة فلسطينيين صامدين على أرضنا نحمل الهم الفلسطيني، ونرفع الصوت الفلسطيني عاليًا».

وأضافت: «هذه هويتنا وهذه قضيتنا التي لن نتخلى عنها.. شاء من شاء وأبى من أبى!».

ودلال أبو آمنة، البالغة من العمر 34 عاما، من «عرب 48″، ولدت في مدينة الناصرة بالداخل المحتل.

اشتهرت المغنية الفلسطينية بأداء أغاني التراث الفلسطيني والشامي.

ووصلت دلال أبو آمنة  إلى القاهرة الأربعاء 8 أغسطس/آب من أجل المشاركة في مهرجان القلعة، وتقديم حفل غنائي الخميس.

واستقبل السفير الفلسطيني بالقاهرة دياب اللوح، االمغنية الفلسطينية دلال أبو آمنة ومجموعة «يا ستي» المشاركين في مهرجان القلعة.

وكان الاستقبال في مقر السفارة الفلسطينية بالقاهرة، باعتبارهم التمثيل الفلسطيني الأول في المهرجان بعد اكتسابه الصفة الدولية.

ورحب السفير بمشاركة المغنية الفلسطينية في المهرجان، مؤكدًا أنها نموذج فلسطيني مشرف بدفاعها ومحافظتها على التراث والهوية الفلسطينية.

وأطلقت دلال أبو آمنة فكرة مشروع «يا ستي» المكون من مجموعة من الجدات الفلسطينيات الكبار بالعمر، واللاتى يتغنين معها على المسرح بوصلات غنائية نسائية فلسطينية من التراث.

وأشار السفير الفلسطيني إلى أن محاولات طمس الهوية الفلسطينية باتت مستحيلة أمام النماذج الفنية التى تؤكد هويتها وتفرضها على الساحات العربية والعالمية.