Advertisement
 أفاد التلفزيون الإيراني بأن مسلحين هاجموا قوات الجيش والحرس الثوري الإيراني خلال عرض عسكري في مدينة الأهواز جنوب غربي البلاد، وأسفر الهجوم عن سقوط قتلى وجرحى من العسكريين.

هذا ولم يتضح بعد عدد القتلى، كما لم تتبن أي جهة الهجوم حتى الآن.

وأفاد مراسلنا في طهران بأن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، غادر العرض العسكري في طهران بعد نبأ الهجوم المسلح في الأهواز.

وأضاف بأن الحرس الثوري حمل جماعة مسلحة تنشط في الأهواز المسؤولية عن الهجوم.

وقال المتحدث باسم الحرس الثوري، رمضان شريف، إن "عناصر من جماعة الأهوازية هم من أطلقوا النار على الناس والقوات المسلحة"، مضيفا أن هذه الجماعة "مدعومة من المملكة العربية السعودية".

وأشار المتحدث باسم الحرس الثوري أن هذه الجماعة استهدفت سابقا المعسكرات الصيفية السنوية، التي يقيمها الباسيج.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن عددا من المسلحين قاموا بإطلاق النار على العسكريين والناس المتواجدين في موقع العرض العسكري، ما أدى إلى مقتل عدد من العسكريين وإصابة آخرين.


المصدر: RT + وكالات