Advertisement

خاص-

يبدو ان سائقي التكاسي الصفراء قد استنفذوا كافة الطرق القانونية من اعتصامات ومطالبات وتوسلات ومراسلات رافقتها احيانا تهديدات مبطنة باءت جميعها بالفشل ولم يتمكنوا من وقف جحافل السيارات العاملة على تطبيقات النقل الذكية التي انتشرت في كافة محافظات المملكة ولاقت قبولا واستحسانا من المواطنين واصبحت خيارهم الاول..

ولكن هذه القضية اصبحت تتخذ منحى اكثر سخونة وخطورة وتحتاج الى جرعة وقاية تكون خير من العلاج.. واصبحنا نسمع هنا وهناك اخبارا وحوادث لا تبشر بخير من مصادمات واشتباكات بين سائقي التكاسي الصفراء والعاملين على التطبيقات الذكية من منطلق (اللي بوخذ مالي باخذ روحه)..

عدد من الكباتن العاملين على تطبيقات اوبر وكريم كشفوا عن مضايقات خطيرة يتعرضون لها خلال عملهم من شتائم ومزاحمات على الطرق تهددهم بالحوادث والاصطدامات المرورية ناهيك عن افتعال المشاكل معهم داعين الى ضرورة معالجة هذه القضية ووضع الحلول لها قبل ان تصبح ظاهرة تهدد أمن المجتمع.

ويذكر ان سائقي التكاسي الصفراء نفذوا اعتصامات في مختلف المحافظات كما نظموا وقفة أمام مجلس النواب مطالبين بوقف عمل تطبيقات النقل الذكية التي أثرت على عملهم بشكل ملحوظ مؤكدين على تراجع المدخول الى الثلث وعدم قدرتهم على تسيد الضمان اليومي للسيارة وتفشي البطالة بينهم واصبحت حالة من الاحتقان تسودهم..!