Advertisement
بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني
مع اكتشاف عمليات الفساد في الأردن في هذه الفترة تزداد الأقاويل عن هذا الموضوع تحديداً ، نحن نتكلم عن الفساد وليس الفاسدين ، وفي حال تم كشف عملية فساد يظهر تلقائياً الفاسد.
على جميع الأردنيين الشرفاء المخلصين تبين لهم أي أمر فيه فساد الإبلاغ عنه فوراً إلى الجهات المعنية ويجب الخروج عن صمتهم وكما هو واضح إن للفساد اثر سلبي على وضع الأردن الاقتصادي والمعنوي ، وبدأ يأخذ منحى جديد من خلال دعم من قام بالإبلاغ عن أي عملية فساد من خلال الحماية وغيره، الشخص الذي يضع يده في جيب المواطن ويأخذ حق ليس حقه يجب معاقبته بالطرق القانونية المتبعة في الأردن ، والأردن بلد القانون.
الفساد اشد من الإرهاب لما له آثار جانبية على المواطنين وسمعة الأردن المشرفة بين دول العالم ، وللتبليغ عن الفساد هناك طرق قانونية متبعة وجهات خاصة تتابع أي شكوى تقدم دون معرفة من قام بالتبليغ وتقوم هذه الجهات بالمتابعة والتحقق من المعلومة بطريقتها.
ويجب الابتعاد عن وسائل الأعلام التي تبث الأخبار الكاذبة وتهول بطريقة غير منطقية من اجل التغطية على عمليات فساد وهمية أو غيره .