Advertisement
 كشف علماء أن غابة "Pando" في ولاية يوتا الأمريكية، المعروفة بأنها "أكبر كائن حي على الأرض"، تموت بسبب سلوكيات وأنشطة البشر.

ويُعتقد أن وجود الغابة، المعروفة باسم "العملاق المرتعش"، والتي يبلغ عمرها 80 ألف عاما، لن يستمر لأكثر من 50 عاما.

وتتكون "غابة الشجرة الواحدة" من 40 ألف شجرة متماثلة وراثيا، وتأتي من نسخة واحدة تحت الأرض. ويقدر وزنها بنحو 5.9 مليون كغم، حيث تعتبر أكبر وأثقل "كائن حي" في العالم.




وقال بول روجرز، من جامعة Wildland Resources: "على الرغم من وجود Pando منذ آلاف السنين، إلا أنها تنهار على مدار الساعة".

وأجرى الباحثون الآن أول تقييم لـ "Pando"، التي تغطي مساحة 43 هكتارا في منطقة Fishlake الوطنية جنوب وسط ولاية يوتا، كما أنشئ تسلسل تاريخي جوي لمدة 72 عاما، يسلط الضوء على ترقق الغابات بشكل متواصل.

وحدث هذا التدهور الواضح بسبب توسع البشر في الغابة، وتقليص المناطق المشجرة دون منحها الوقت الكافي للتعافي. كما أن غزلان الرعي تمارس ضغوطا على الحدائق، وزاد الجفاف الذي طال أمده من تراجع الغابات.

ووفقا للورقة البحثية التي نُشرت في مجلة "Plos One"، فإن الحماية المبكرة من التسييج، أظهرت وعدا كبيرا في الحد من تأثيرات الرعي.

وتجدر الإشارة إلى أنه بالإضافة للقيم البيئية، تمثل "Pando" رمزا للترابط بين الطبيعة والبشرية ونذير خسائر أوسع من الأنواع.

المصدر: ديلي ميل