Advertisement

في سابقة من نوعها في هولندا، تقدم رجل في التاسعة والستين من العمر بطلب إلى محكمة لتصغير سنه عشرين عاماً بسبب استيائه من كونه في مرحلة التقاعد ومن "التمييز" الذي يقول إنه يتعرض له في سوق العمل.
فقد تقدم إميل راتيلبلند بهذا الطلب "الجدي" الذي أذهل القضاة في محكمة في جنوب شرق هولندا.
ويطلب الرجل تعديل تاريخ ولادته على جواز السفر من 11مارس 1949 إلى 11 مارس 1969.
وقال راتيلباند، وهو مدرب شخصي "متخصص في تطوير الثقة بالنفس"، اليوم الخميس "أشعر بأني لا أزال شاباً" و"أريد الاستحصال على إقرار قانوني بذلك لأني أشعر بأني أتعرض للاستغلال والإساءة والتمييز بسبب سني".
وأشار رب العائلة العازب هذا إلى أنه حاول من دون جدوى إبطال حقه في الحصول على مخصصات للشيخوخة، قائلاً إنه منزعج لكونه مخول الحصول عليها.
وأمام محكمة "أرنهيم"، وصف راتيلباند -خلال جلسة الإثنين- هذا الطلب بأنه "مشروع تماماً".
وقال "في إمكاننا حالياً اختيار عملنا وجنسنا وميولنا السياسية. لدينا الحق حتى في تغيير الاسم. لماذا لا يكون لدينا أيضاً الحق في تغيير السن؟"
ونقل الرجل الستيني عن طبيبه قوله إن السن البيولوجية لراتيلباند تراوح بين 40 عاماً و45.
ومن المتوقع أن تصدر محكمة "أرنهيرم" قراراً في هذه القضية في غضون أربعة أسابيع.