Advertisement
أبلغ ذوو شابين أردنيين من لواء الرمثا أن الشابين علي ابراهيم منصور البشابشة وعمر عبد الكريم العواقلة دخلا الأراضي السورية منذ أكثر من أسبوعين،
وأضافوا أنه انقطع اتصالهم بهما منذ ذلك الوقت.
وبينوا أن الشابين اختفيا دون أن يعرفوا ما إذا كانوا معتقلين أم لا، وأكدوا انهم يحاولون البحث عنهم بكل السبل.
الشاب “علي إبراهيم منصور بشابشة” الذي اختفى في سوريا بحسب ذويه منذ أن ذهب إليها قبل أسبوعين كان من الأسماء التي تضمنتها القائمة والتي نشرها موقع إخباري سوري الكتروني معارض. اما الشاب “عمر عبدالكريم العواقلة”، المختفي هو الآخر منذ المدة نفسها التي اختفى بها البشابشة، لم يرد اسمه في القائمة السوداء بل إن اسم أخيه ناصر عبد الكريم العواقلة هو الاسم المدرج ضمن القائمة، وهذا قد يفسر سبب اختفائه.
ورغم تصريحات القائم بأعمال السفارة السورية أيمن علوش والذتي نفى فيها هذه القائمة ووصفها بأنها “من نسج الخيال”، وما تبع ذلك من بيان لوزارة الخارجية وشؤون المغتربين أن “وزارة الخارجية لا تتعامل مع الأخبار التي يتم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي ما لم تصدر عبر الوسائل الدبلوماسية و الرسمية” ، فما زال الغموض يلف مصير الشابين الرمثاويين حتى اللحظة .
ورغم مناشدة ذوي الشابين لوزارة الخارجية بضرورة متابعة القضية مع السلطات السورية الا ان الوزارة لم يصدر عنها اي توضيح او تصريح حول الأمر .
ومع تضارب التصريحات الرسمية حول القوائم يقابله اختفاء لأردنيين وردت أسماؤهم في القائمة يضع الأردنيين في حيرة من أمرهم ويجعلهم يميلون لصحة تلك القوائم.