Advertisement

خاص - مروة البحيري

لا تزال تحذيرات واستفسارات دائرة مراقبة الشركات تلاحق شركة الرؤية للاستثمار مطالبة اياها بتصويب المخالفات بعدما عجزت ادارة الشركة عن تزويد مدقق الحسابات بما يلزم لتمكنه من اعداد القوائم المالية.

 وامهلت مراقبة الشركات شركة الرؤية مدة 10 ايام لتعديل واصدار بيانات مالية وفقا للمعايير المحاسبية والتدقيق الدولية معدلة ومدققة ومصادق عليها من قبل مدقق حسابات الشركة كما في 31/12/2018 وعرضها على الهيئة العامة باجتماع غير عادي لمناقشتها واصدار القرار بالمصادقة عليها وفي حال عدم المصادقة بيان الاسباب التي دعت لذلك.

وطالب مراقب الشركات في كتاب موجه الى الشركة ببيان الاسباب في استثمار شركة الرؤية بشكل كامل برأسمالها البالغ 10 مليون دينار وتركيزه في استثمار واحد وهي الشركة الاردنية للطيران  موضحا ان هذا الامر يعرض الشركة لمخاطر استثمارية ظهرت بالتغير في القيمة العادلة للاستثمار (سالب) بمبلغ (8.378.456) دينار وهذا اثر سلبا وبشكل فارق على الشركة وحقوق مساهميها0- بحسب الكتاب

كما استفسر مراقب عام الشركات حول ضعف السيولة النقدية بالشركة وعدم وجود اية ايرادات مالية للاعوام (2014،2015،2016،2017) مطالبا مجلس ادارة الشركة ان يعرض ويفصح للهيئة العامة عن الخطط المستقبلية لتعزيز المركز المالي والتشغيلي للشركة وتحقيق ايرادات وتنويع الاستثمارات ومخاطر التركز في استثماراتها بشركة واحدة.

ويذكر ان الهيئة العامة للشركة رفضت وبنسبة 82% من المساهمين المصادقة على تقرير مجلس الادارة والبيانات المالية لعام 2017  في اجتماعها المنعقد بتاريخ 4/5/2018 وجرى التصويت على  احالة البيانات المالية الى مراقبة الشركات لاتخاذ اللازم.

وتلوح تساؤلات حول جدوى استثمار الرؤية للاستثمار بكامل راسمالها في الشركة الاردنية للطيران وهل يتم تحويل مبالغ مالية من الاردنية للطيران للرؤية ولماذا لم تحقق اية ارباح او ايرادات وهل تقوم الشركة لاحقا بتنويع استثماراتها بعد هذه الخسائر علما بان شركة الرؤية لا تملك اية ممتلكات او معدات الا قيمة الاستثمار في الشركة الاردنية للطيران.