Advertisement
محمد جميل عبد القادر :
أعلنت مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية الشهيرة في احتفال كبير في باريس، فوز نجم فريق ريال مدريد وكابتن المنتخب الكرواتي لوكا مودريتش، بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم للعام 2018، وبذلك استطاع "لوكا" أن يكسر احتكار وهيمنة الثنائي كريستيان رونالدو وميسي الفوز بالجائزة منذ العام 2008.
كما كان قد فاز بجائزة أفضل لاعب في أوروبا 2018، وبجائزة أحسن لاعب في العالم التي يمنحها الاتحاد الدولي "الفيفا"، بعد فوز ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا ومن قبله بـ"السوبر الأوروبي" وكأس العالم للأندية، وفوز كرواتيا بلقب وصيف كأس العالم 2018 في روسيا.
مجلة "فرانس فوتبول" عريقة في تنظيم هذا الاستفتاء، ويتم اختيار اللاعب الفائز بعد تصويت يتم من قبل الصحفيين المختصين بكرة القدم وليس من المجلة، وتختلف آلية الاختيار عما هو متبع من قبل "الفيفا"، الذي يخصص نسبة 25 % للإعلاميين ومثلها لكل من فئات مدربي المنتخبات الوطنية وكباتن المنتخبات الوطنية والجمهور.
وتفاديا للوقوع في الخطأ، فإن عملية التقييم والاختيار تمت طبقا لأداء اللاعب مع ناديه ومنتخب بلاده في البطولات الدولية والقارية والمسابقات المحلية، خلال الفترة الممتدة من شهر تموز (يوليو) 2017 وحتى تموز (يوليو) 2018، ولا يتم النظر لأداء اللاعب بعد ذلك.
أهمية الموضوع أن لاعبا في بلد إمكاناته محدودة يفوز بكل هذه الألقاب المشار إليها، علما أن مستوى هذا النجم قد تراجع قليلا في المباريات التي جرت بعد نهائيات كأس العالم في روسيا 2018.
لقد لفت انتباهي وغيري أنه اصطحب والديه معه إلى هذا الاحتفال، ما يدل على اهتمامه بالقيم الأصيلة، كما أن وفدا كبيرا من نادي ريال مدريد قد صاحبه إلى الاحتفال في مقدمتهم رئيس النادي فلورينتينو بيريز والنجم راموس، تقديرا للنجم وإعلان التمسك به بعد إشاعات تحدثت عن نيته ترك الفريق العريق؛ حيث نفاها وأعلن أن اعتزاله سيتم في ريال مدريد، وهذا هو الوفاء المطلوب من اللاعب لناديه الذي احتضنه وأتاح له فرصة الظهور والنجاح.
لقد كنا نتمنى للنجم المصري ونادي ليفربول محمد صلاح أن يكون منافسا رئيسا لمودريتش لكنه لم يستطع ذلك.
مودريتش من اللاعبين المكافحين الذين شقوا نجوميتهم في ظروف صعبة وقاهرة، لكنه لم يستسلم لها حيث استطاع أن يحقق أحلامه في الكرة المستديرة لأنه طموح وصبور ومثابر.ــ الغد