Advertisement
رفض مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون الحملة المحمومة في الكونغرس الأمريكي ضد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، في ما يتعلق بقضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي. وقال في مناسبة أقامتها صحيفة «وول ستريت جورنال» أمس الأول إن ما تخوض فيه الصحف وشبكات التلفزة بهذا الشأن مصدره تسريبات من الكونغرس، و«شطحات في تأويل» تقرير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي ايه) عن الحادثة. وأضاف أنه لا يوجد في التقرير أي شيء يبرر ما خلص إليه أعضاء الكونغرس المناهضون للسعودية. وقال عضو مجلس النواب الجمهوري كريس ستيوارت لشبكة «سي إن إن» أمس الأول إنه بغض النظر عن الحادثة، فإن الولايات المتحدة يجب أن تواصل علاقتها مع القيادة السعودية. وزاد: «الصحفيون يختفون في كل أنحاء العالم. فقد قتل 20 صحفياً في المكسيك. أتعتقدون أن ذلك لن يحدث في تركيا أو الصين؟». وطالب ستيوارت إدارة الرئيس دونالد ترمب بأن تضع مصالحها الإستراتيجية في عين الاعتبار.